Connect with us

اقتصاد

البنك المركزي اليمني يضخ أوراق نقد قديمة للسوق المحلية

عدن – (شينخوا) بدأ البنك المركزي اليمني اليوم (الأحد) ضخ أوراق نقدية قديمة للسوق المحلية ضمن توجهات البنك لمعالجة التشوهات السعرية في العملة الوطنية.


وذكر بيان مقتضب للبنك المركزي اليمني، تلقت وكالة أنباء (شينخوا) نسخة منه أنه تم اليوم “ضخ أوراق نقدية فئة ألف ريال ذات المقاس الكبير إلى الأسواق المحلية”.


وأكد مصدر بشركة مصرفية كبيرة في مدينة عدن، حيث مقر البنك المركزي، لوكالة أنباء ((شينخوا)) أن البنك بدأ فعليا صباح اليوم ضخ نحو 2 مليار ريال من الأوراق النقدية القديمة – فئة ألف ريال- لسوق الصرف المحلية.


وكان البنك المركزي قد أعلن (الخميس) الماضي، اتخاذ قرارات بشأن معالجة التشوهات السعرية بالعملة الوطنية، وذلك بعد تراجع سعر صرف الريال اليمني أمام جميع العملات الأجنبية.


وأقر البنك المركزي، ضخ العملة المحلية فئة الألف ريال ذات الحجم الكبير إلى السوق في كافة مناطق البلاد، وتكثيف التداول بها في السوق ومعاودة تعزيز استخدامها في معاملات البيع والشراء النقدي، وبمستوى حجم تعامل أكبر.
كما أقر البنك، اتخاذ إجراءات منظمة لخفض حجم المعروض النقدي وإبقائه في المستويات المقبولة والمتوافقة كمياً مع حاجة السوق لها.
واعتبر البنك “إن معالجة التشوهات السعرية بالعملة الوطنية يأتي تنفيذاً لقرار مجلس إدارته، بشأن معالجة حالة الانقسام في السوق الاقتصادية، والتشوه الذي أحدثه اختلاف سعر صرف العملة المحلية بذات الفئة الواحدة في المناطق الواقعة تحت سيطرة السلطة الشرعية والأخرى خارجها”.
ويشهد اليمن انقساما حادا، في تداول العملة الوطنية بين مناطق سيطرة الحوثيين ومناطق سيطرة الحكومة.
ففي العاصمة صنعاء ومعظم محافظات الشمال اليمني الخاضعة لسيطرة الحوثيين، يتم تداول العملية الوطنية ذات الطبعة القديمة.. فيما يتم تداول فئات نقدية متعددة تم طباعتها مؤخرا في مناطق سيطرة الحكومة.
وتراجعت أسعار الصرف في مناطق سيطرة الحكومة مؤخرا، حيث تخطى سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد حاجز الألف ريال، فيما يتم تداول سعر الدولار الأمريكي الواحد في مناطق سيطرة الحوثيين عند حاجز الـ 600 ريال.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *