Connect with us

عربي ودولي

الأردن يغلق “مؤقتاً” معبر جابر نصيب الحدودي مع سوريا

عمان- (أ ف ب)- قرر الاردن السبت إغلاق مركز جابر نصيب الحدودي مع سوريا “موقتا” نتيجة التطورات الأمنية في جنوب هذا البلد حيث وقعت اشتباكات عنيفة اودت ب28 شخصا.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية الاردنية في بيان إنه “سيتم إغلاق معبر جابر الحدودي مؤقتا امام حركة البضائع والركاب نتيجة لتطورات الاوضاع الأمنية في الجانب السوري”.

وأضاف انه “سيصار إلى اعادة فتح المعبر حال توافرت الظروف الملائمة لذلك”.

وتدور مفاوضات برعاية روسيا في محافظة درعا جنوب سوريا لوقف الاقتتال بين قوات النظام والمجموعات الموالية لها ومقاتلين محليين، اثر اشتباكات عنيفة أودت ب28 شخصاً الخميس، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتعتبر درعا المحاذية لمدينة الرمثا الاردنية (شمال المملكة) “مهد” الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت قبل عشرة أعوام ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

ورغم توقيع الفصائل المعارضة فيها اتفاق تسوية مع دمشق برعاية روسية إثر عملية عسكرية في عام 2018، إلا أنها تشهد بين الحين والآخر فوضى واغتيالات وهجمات.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

وكانت عمان اعلنت الأربعاء انها ستعيد تشغيل مركز جابر نصيب مع سوريا اعتبارا من الأحد بشكل شبه عادي، بعد نحو عام على عمله بشكل محدود في إطار إجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا.

وكان الاردن أغلق المركز في 12 آب/أغسطس 2020 بعد تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا بين القادمين من سوريا.

وأعيد فتحه لاحقا مع اعتماد قيود تضمنت نظام نقل تبادلي للركاب والبضائع (باك تو باك)، والسماح لعدد محدد بـ150 شخصا يوميا من القادمين الى الأردن، بالعبور، بينما كان المغادرون والقادمون بحاجة الى موافقة أردنية مسبقة.

وكان من المقرر تخفيف القيود بشكل كبير اعتبارا من الأحد وبما يتضمن إلغاء نظام النقل التبادلي، والسماح للحافلات بالعبور إلى الجانب السوري والعودة منه وزيادة عدد القادمين والسماح بالمغادرة بدون موافقة مسبقة.
ومعبر جابر نصيب هو المعبر الرئيسي بين الأردن وسوريا.

وشكل إغلاقه في نيسان/أبريل 2015 بسبب النزاع في سوريا، ضربة موجعة لاقتصاد المملكة التي سجل التبادل التجاري بينها وبين جارتها الشمالية عام 2010 نحو 615 مليون دولار، قبل أن يتراجع تدريجيا بسبب الحرب.
وأعيد فتح المعبر خريف عام 2018.

وبلغ التبادل التجاري عام 2020 بين الأردن وسوريا 108,7 ملايين دولار، وفقا لأرقام رسمية أردنية.
والحدود مع سوريا شريان مهم لاقتصاد الأردن، إذ تصدر عبرها بضائع أردنية الى تركيا ولبنان واوروبا وتستورد عبرها بضائع سورية ومن تلك الدول.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *