Connect with us

عربي ودولي

إسرائيل تشكك في تقارير حول تغيير سياسات روسيا بشأن الهجمات في سوريا

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – شككت مصادر أمنية وعسكرية إسرائيلية، في تقارير إخبارية نشرت مؤخرًا حول تغيير روسيا لسياساتها تجاه الهجمات التي يشنها سلاح الجو الإسرائيلي داخل الأراضي السورية.

وكانت تقارير صحفية نشرت في الأيام الأخيرة تشير إلى أن روسيا بدأت بنفسها باعتراض الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية واستخدام أنظمة متطورة لإسقاط صواريخها.

ونقلت صحيفة معاريف العبرية، اليوم الجمعة، عن تلك المصادر، أن الوضع الراهن بشأن موقف روسيا من الهجمات الإسرائيلية لا زال كما هو، وهذا ما ينقل من المسؤولين الروس عبر رسائل مباشرة وغير مباشرة، وأن ما نسب من تصريحات لجنرال روسي بشأن مساعدة الجيش السوري في إحباط الهجمات الإسرائيلية هدفها تسويق السلاح الروسي، وأنه لا يوجد أي تغيير على أرض الواقع.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش السوري يستخدم أنظمة دفاع روسية لمحاولة التصدي للصواريخ الإسرائيلية، إلا أن تلك الأنظمة قديمة نسبيًا مثل Sa5، مشيرةً إلى وجود أنظمة روسية متقدمة تشكل تهديدًا أكبر بكثير للطائرات الحربية مثل S300 والتي نشرها الجيش الروسي في سوريا ويخضعها لسيطرته الكاملة ولا يسمح باستخدامها ضد الأهداف الإسرائيلية.

وتقول الصحيفة، إن إسرائيل مقتنعة بعدم وجود تغيير في السياسات الروسية، وأن تصريحات الجنرال الروسي لا جديد فيها في ظل استخدام الجيش السوري لأنظمة أسلحة روسية قديمة، وعدم مساعدة الجيش الروسي، لحليفه السوري، باستخدام الأنظمة الأكثر تطورًا.

وبحسب تقييمات أمنية أجريت مؤخرًا في أوساط قيادة الجيش الإسرائيلي، فإن التقييم السائد حاليًا أنه في هذه المرحلة بالإضافة إلى حقيقة أنه لا يوجد تغيير على الأرض، لم يكن القصد من التصريحات نقل رسالة إلى إسرائيل مفادها أن موسكو بدأت تفقد صبرها في ظل استمرار نشاطات تل أبيب في سوريا.

وتعتقد المؤسسة الأمنية – العسكرية الإسرائيلية، أن روسيا تفهم جيدًا أن الوضع في سوريا معقد جدًا وأنهم يفضلون أن لا تهاجم إسرائيل، لكن من ناحية أخرى يتفهمون أيضًا مصالحها في الدفاع عن نفسها ومنع قيام إيران وحزب الله في سوريا.

وتقول الصحيفة العبرية، إن خلاصة القول لدى المؤسسة الإسرائيلية بأن حرية العمل في سوريا لم تتغير مؤخرًا، وأنها ستواصل عملها وفقًا لمصالحها الأمنية وجهودها لإبقاء إيران خارج المنطقة، مشيرةً إلى أنه خلال تقارير قدمت مؤخرًا للمستوى السياسي في تل أبيب، أكد المختصون أن آليات التنسيق بين الجيشين الإسرائيلي والروسي تتم بشكل جيد للغاية بل وتحسنت في الأشهر الأخيرة، وأن هناك شكوك في التقارير الإخبارية حول ذلك، إلى جانب ما قيل عن استياء أميركي من استمرار تلك الهجمات، وأنه لم تبحث هذه القضية بين الرئيسين الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *