Connect with us

عربي ودولي

حزب “أمل وعمل” التونسي يعلن توقيف رئيسه المنتقد للرئيس سعيد

تونس- (أ ف ب)- أوقفت عناصر أمنية الجمعة، النائب التونسي ياسين العياري المعروف بانتقاده الرئيس قيس سعيِّد، كما أعلن حزبه، بعدما ندد على مواقع التواصل الاجتماعي بإجراءات الرئيس ووصفها بأنها “انقلاب عسكري”.

صدرت أحكام عدة بحق النائب المستقل والمدون السابق رئيس حركة “أمل وعمل” في السنوات الأخيرة بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تنتقد خصوصا الجيش.

وأعلنت حركته “أمل وعمل” التي أطلقها في العام 2019، في بيان مقتضب أن عناصر من الأمن الرئاسي أوقفوه من دون استظهار إذن قضائي.

ولم تتمكن وكالة فرانس برس من التواصل مع مكتب إعلام رئاسة الجمهورية والناطق باسم الادعاء.

ولم يرغب أي مصدر رسمي في التعليق على عملية التوقيف هذه.

وفي منشور على فيسبوك، قالت زوجته إن العياري أوقف عنوة.

ويأتي ذلك بعد خمسة أيام من تجميد الرئيس سعيّد أعمال البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن جميع النواب وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي.

وكتب ياسين العياري المعروف بمواقفه الحادة على فيسبوك “إنه انقلاب عسكري” ورأى في إجراءات الرئيس “انقلابا وإطاحة بالدستور والعقد الاجتماعي باستعمال الجيش”.

والعياري (30 عاما)، مدون سابق نشط خلال الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بن علي من السلطة عام 2011 وانتخب نائبًا في 2017 ومن ثم في 2019.

حُكم عليه في العام 2018 بالسجن ثلاثة أشهر بسبب منشور على فيسبوك ينتقد الجيش. كما حكم عليه بالسجن 16 يوما في 27 آذار/مارس 2018 لمنشور على مدونة أخرى.

وفي العام 2015، أمضى العياري، وهو ابن عقيد قتل عام 2011 خلال الاشتباكات الأولى ضد الجماعات الإرهابية في البلاد، أكثر من أربعة أشهر في السجن بعدما دانته محكمة عسكرية بتهمة ازدراء القيادة العليا للجيش على مواقع التواصل الاجتماعي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *