Connect with us

منوعات

تحقيق يتوصل إلى أن مالطا أخفقت في حماية الصحفية المغتالة دافني جاليزيا

فاليتا – (د ب أ) – كشف تحقيق عام في حادث مقتل الصحفية دافني كاروانا جاليزيا أن دولة مالطا أخفقت في حمايتها على نحو ملائم من التهديدات بالقتل.


وفي تقرير صدر اليوم الخميس تبين أن التحقيق خلص إلى أن “ثقافة الإفلات من العقاب” تطورت لأعلى المستويات في حكومة مالطا في السنوات السابقة على اغتيال كاروانا جاليزيا في 2017 .  


ووجد التقرير أن تلك الثقافة انتشرت بين كيانات حكومية أخرى مثل قوة الشرطة وتسببت في “انهيار سيادة القانون”.
لقيت كاروانا جاليزيا حتفها في انفجار سيارة في تشرين أول/أكتوبر من ذلك العام. وجرى اتهام رجل الأعمال المليونير يورجن فينيش بتدبير مقتلها. وفي وقت مقتلها كانت الصحفية تحقق في صفقة تشمل محطة طاقة يمتلكها فينيش جزئيا.


بدأ تحقيق عام في وفاة كاروانا جاليزيا في حزيران/يونيو 2019 بعد ضغط من مجلس أوروبا. واستمعت لجنة التحقيق التي رأسها ثلاثة قضاة إلى إفادت 120 شاهدا .


ووجد التحقيق “دليلا كافيا على وجود علاقة وثيقة بين حكومة مالطا والشركات الكبرى ، وخلص إلى أن الخطر على حياة كاروانا جاليزيا تصاعد من لحظة كشفها التعاملات الخارجية لكبار الساسة من خلال تسريبات وثائق بنما 2016 .
وقالت اللجنة إن تلك المواجهة مع الحكومة استمرت في التصاعد “حتى لحظة اغتيالها”.
قدمت لجنة التحقيق سلسلة من التوصيات تتراوح من تعديل القانون الجنائي المالطي إلى إدخال حماية أفضل للصحفيين الذين يعملون في البلاد.


وقال رئيس الوزراء روبرت أبيلا الذي أعلن عن التحقيق إن التقرير “تحليل ناضج” بكل جدارة واستحقاق .
وأضاف: “يجب استخلاص الدروس المستفادة ويجب مواصلة الإصلاحات بحزم أكبر”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *