Connect with us

فلسطين

فيديو مؤثر عن استشهاد الطفل العلامي.. الاحتلال يحقق

رام الله – “القدس” دوت كوم – أعلنت شرطة الاحتلال العسكرية فتح تحقيق في ملابسات استشهاد الطفل محمد العلامي (12 عامًا) بنيران جنود الاحتلال على مدخل قرية بيت أمر شمال الخليل، يوم أمس الأربعاء.

الطفل محمد العلامي (12 عامًا)

ولحظة استشهاده، كان الطفل العلامي يستقل المركبة مع والده، بعد شرائهما حاجيات المنزل من خبز وخضار، كما أظهرت صور التقطها الصحفي هشان أبو شقرة، بعد إطلاق النار عليهما مباشرة.

وانتشر مقطع فيديو مؤلم، لوالد الطفل محمد، وهو يتحدث بحرقة عن طفله الذي فقده، قائلًا “خطفوه من جوا قلبي.. أنا اللي متت كمان مش بس محمد”.

والد الطفل العلامي متحدثًا عن ابنه الشهيد محمد

وزعم جيش الاحتلال أن أحد جنوده “أطلق النار باتجاه إطارات السيارة بعد أن خلص إلى أن السيارة شاركت في نشاط مشبوه في وقت سابق”.

وبحسب وزارة الصحة، فإن الطفل العلامي أصيب بجروح حرجة في الصدر، جراء إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال، إلا أنه استشهد بعد نحو ساعة ونصف من إصابته.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال أطلقت النار على المركبة من بعد، ما أدى لإصابة الطفل واستشهاده لاحقًا.

وكان الناشط الإعلامي في بيت أمر محمد عوض قال لـ “القدس دوت كوم” إن جنود الاحتلال أطلقوا 6 رصاصات تجاه سيارة والد الطفل العلامي قرب منزلهم في منطقة أم الطوب شرقي البلدة.

وأضاف أن الطفل كان مع والده يريدان التوجه لأحد أقاربهم، لكن قوات الاحتلال التي تتمركز باستمرار في المنطقة أطلقت الرصاص دون سابق إنذار باتجاه السيارة فأصابت رصاصة الطفل محمد العلامي بجروح خطيرة، علمًا أنه لم تكن هناك أي مواجهات في المنطقة، وبعد ذلك أغلقت قوات الاحتلال المنطقة.

ونعت وزارة التربية والتعليم، الطالب الشهيد محمد مؤيد العلامي، ابن الصف السادس من مدرسة ذكور بيت أمر الأساسية في مديرية تربية شمال الخليل. وقالت إنها تشاطر عائلته وأسرة مدرسته الأحزان، وتجدد مطالبتها دول العالم والمؤسسات الحقوقية والمدافعة عن الطفولة بلجم هذه الانتهاكات المتصاعدة بحق الأطفال وطلبة المدارس.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *