Connect with us

رياضة

أولمبياد طوكيو: أرقام وإحصائيات
طوكيو (أ ف ب) -من هو الرياضي الأولمبي الأكثر ألقابا؟ من هو الأكثر مشاركة في الألعاب الأولمبية؟ ومن هو الأصغر سنا تتويجا بميدالية؟. نشر الموقع الرسمي للألعاب الأولمبية أرقام وإحصائيات في هذا الصدد هنا أبرزها:

يعتبر السباح الاميركي الاسطوري مايكل فيلبس الأكثر حصولا على الميداليات في تاريخ الدورات الأولمبية، لأنه حصد 28 من مختلف المعادن بينها 23 ذهبية وهو رقم قياسي لأكثر لاعب تتويجا بالمعدن الأصفر أيضا.
أما في فئة السيدات، فقد نالت لاعبة الجمباز لاريسا لاتينينا من الاتحاد السوفياتي سابقا العدد الأكبر من الميداليات مع 18، نصفها من الذهب وهو أيضا رقم قياسي للسيدات في الألعاب الأولمبية.

تتصدر الولايات المتحدة ترتيب الدول الأكثر استحواذا على الميداليات مع 2522 (حاليا 22)، بينها 1022 ميدالية ذهبية (9 حاليا)، كما انها أعلى نسبة من ميداليات المعدن الأصفر مقارنة بالدول الاخرى.

انه أيضا السباح الأميركي مايكل فيلبس الذي حقق ثماني ذهبيات في السباقات الثمانية التي خاضها في نسخة بكين عام 2008 وهي أعلى نسبة من الميداليات في احدى دورات الألعاب الأولمبية الصيفية.
أما في فئة السيدات، فتحمل السباحة الألمانية الشرقية كريستين أوتو الرقم القياسي مع 6 ذهبيات في دورة سيول عام 1988.
كما تحمل الولايات المتحدة الرقم القياسي في عدد الميداليات الذهبية في دورة واحدة وحدث ذلك عندما استضافت الألعاب في لوس أنجليس عام 1984 بحصدها 83 ذهبية.

ثلاثة رياضيين هم العداء الأميركي كارل لويس (الوثب الطويل)، ومواطنه الفريد اورتر (رمي المطرقة) والدنماركي بول إلفستروم (ألواح شراعية) نجحوا في احراز الذهبية في اختصاصاتهم في أربع دورات أولمبية تواليا. اما في فئة السيدات، فيعود هذا الانجاز الى المصارعة اليابانية كاوري ايتشو الفائزة بالمعدن الأصفر في أربع دورات تواليا ايضا.
في مسابقة الفرق، نجح المبارز المجري ألادار غيريفيش في انتزاع ست ميدالية ذهبية ضمن فريق الحسام، والأمر ينطبق على الأميركية ليزا ليسلي في الاختصاص ذاته بفوزها بأربع ميداليات تواليا مع منتخب بلادها.

يعود هذا الشرف إلى السباحة الدنماركية اينغي سورنسن الاصغر سنا نيلا لميدالية في مسابقة فردية عندما نالت البرونزية في سباق 200 م ظهرا في اولمبياد برلين عام 1936 بعمر 12 عاما و24 يوما.
أما مواطنها نيلز سكوغلوند فبات اصغر رياضي أيضا ينال ميدالية في مسابقة فردية، عندما حصد الفضية في مسابقة الغطس من المنصة العالية في ألعاب أنتورب عام 1920 بعمر 14 عاما و11 يوما.
أما في مسابقة الفرق، فان لاعب الجمباز اليوناني ديميتريوس لوندراس هو اللاعب الاصغر سنا تتويجا بإحدى الميداليات عندما كان ضمن فريقه الوطني الفائز ببرونزية مسابقة العارضتين المتوازيتين في العاب اثينا عام 1896. كان يبلغ العاشرة و218 يوما.
أما لاعبة الجمباز الايطالية لويجينا جافوتي فهي الاصغر سنا في مسابقة الفرق تحرز ميدالية اولمبية عندما كانت ضمن افراد منتخب بلادها الفائز بفضية مسابقة الفرق في الجمباز في العاب امستردام عام 1928.

تٌعدّ الاميركية مارجوري غسترينغ البطلة الاصغر سنا تتويجا بذهبية، بعد فوزها بمسابقة الغطس من منصة 3 امتار في دورة برلين عام 1936 بعمر 13 عاما و268 يوما.
أما في فئة الرجال، فيُعتبر السباح الياباني كوسوو كيتامورا الاصغر سنا تتويجا في مسابقة فردية بعمر 14 يوما و309 أيام، بعد فوزه بذهبية سباق 1500 م سباحة حرة في دورة لوس انجليس عام 1932.

انه الرامي السويدي اوسكار سواهن الذي توج بطلا في مسابقة الغزال المزدوج في دورة أنتورب عام 1920 بعمر 72 عاما و279 يوما. أما في فئة السيدات، فيعود هذا الانجاز الى الاميركية اليزا بولوك عندما كانت بعمر 63 عاما و331 يوما عندما توجت بذهبية مسابقة القوص والنشاب في دورة العاب عام 1904.

يعتبر الفارس الكندي إيان ميلر الاكثر مشاركة في الالعاب الاولمبية بعشر مشاركات من 1972 الى 2012، لكنه لم يحصد سوى ميدالية فضية.
في المقابل، تعتبر الايطالية الالمانية جوزيفا ايدم غيريني الاكثر مشاركة في فئة السيدات مع 8 مرات من 1984 الى 2008 مع حصيلة ذهبية واحدة وفضيتين وبرونزية في مسابقة القوارب.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *