Connect with us

عربي ودولي

ماكرون يتحدث عن تعويضات أفضل لضحايا التجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية

باريس- (د ب أ)- بعد ربع قرن من التجارب النووية الفرنسية في بولينيزيا الفرنسية الواقعة بجنوب المحيط الهادئ، تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن فرصة تعويض أفضل للضحايا خلال زيارة إلى هذه البقعة الفرنسية أمس الثلاثاء بالتوقيت المحلي (اليوم الأربعاء بتوقيت باريس).

وقال ماكرون في بابيتي بجزيرة تاهيتي: “الأمة مَدينة لبولينيزيا الفرنسية”. ويجب على المسؤولين من الدولة الفرنسية التوجه إلى أقصى المناطق بالجزر لتحديد مواقع الضحايا ومساعدتهم على التقدم بطلبات للحصول على التعويض.

اختبرت فرنسا أولى قنابلها الذرية في الجزائر في شباط 1960 . وبعد استقلال الجزائر، استمرت الاختبارات في المحيط الهادئ في الجزيرتين الواقعتين بالمحيط الهادئ موروروا وفانجاتوفا وهما جزء من فرنسا حيث تم تنفيذ ما إجماليه 193 اختباراً نووياً.

وخلال زيارته لبولينيزيا الفرنسية، شدد ماكرون أيضا على أنه يريد خلق شفافية. وتعهد بفتح الأرشيف بشأن الاختبارات النووية رغم أن بعض الوثائق الشديدة الحساسية يجب أن تظل سرية، على حد قوله.

وأقر الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند في 2016 بالعواقب الوخيمة للاختبارات على البيئة وصحة السكان المحليين للمرة الأولى.

وذكرت مجموعة “أسوسيشن 193 ” المناهضة للطاقة النووية أن خطاب ماكرون لم يقدم أي شيء مهم. وأضافت أن فتح الأرشيف، مثلا، كان مخططا منذ فترة طويلة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *