Connect with us

رياضة

أولمبياد طوكيو: بايلز حديث الناس وليديكي تعوّض خسارتيها أمام تيتموس


طوكيو (أ ف ب) -لا تزال نجمة الأميركية سيمون بايلز حديث الناس في أولمبياد طوكيو دون أن تنافس يوم الأربعاء، فيما عوّضت مواطنتها السباحة كايتي ليديكي خسارتها مرتين أمام الأسترالية أريارن تيتموس في 200 و400 م حرة، باحرازها سباق 1500 م رافعة رصيدها إلى ست ذهبيات.

ويحوم الشك حول استمرار بايلز في الألعاب، بعد انسحابها من المسابقة الكاملة للفريق الثلاثاء لأسباب نفسية واكتفاء بلادها بالفضية.
كانت الأنظار موجهة الى بايلز كإحدى أبرز نجوم الألعاب، حيث كانت ابنة الـ24 عاماً تبحث عن رفع عدد ميدالياتها الذهبية إلى تسع، لكنها أقرّت بالضغوط “أشعر حقاً بأن حمل العالم كله ملقى على كتفي أحياناً”.
قالت الثلاثاء انها تحاول “طرد الشياطين” عندما تبدأ المنافسات “الصحة الذهنية. يجب أن أفعل ما هو مناسب لي وأن أركز على صحتي الذهنية وألا أعرض صحتي وحياتي للخطر”.

في السباحة، أنزلت تيتموس النجمة ليديي عن عرشها في سباق 200 م حرة، لكن الأخيرة عوّضت في 1500 م. ألحقت تيتموس (20 عاما) ذهبيتها بأخرى أحرزتها في 400 م حرة على حساب ليديكي أيضا.
قالت ابنة بريزبين التي تستعد لخوض سباق 800 م ضد ليديكي أيضا والتتابع أربع مرات 200 م “مرهقة كثيرا. كان سباقا قاسيا”.
وعلى مسافتها المفضّلة، سيطرت ليديكي بعد 75 دقيقة على النسخة الأولى من سباق 1500 م حرة للسيدات في الألعاب.
قالت ليديكي التي بكت عند حائط الوصول “سعيدة للحلول أولى وثانية مع (مواطنتها إريكا) ساليفان في أول سباق ميل للسيدات. ربما يحزن الناس تجاهي لأني لا أفوز بكل شيئ، لكني أريدهم أن يقلقوا بشأن أمور أخرى في العالم، الناس التي تعاني”.
وكانت ليديكي أحرزت أربع ذهبيات وفضية في أولمبياد ريو الأخير وذهبية في لندن 2012.

ولن يكون بمقدور الأميركي كايليب دريسل حصد سبع ذهبيات في طوكيو، بعدما فضّل عدم خوض نهائي التتابع أربع مرات 200 م حرة، لتحل بلاده رابعة في سباق أحرزته بريطانيا.
توّج دريسل حتى الآن بذهبية التتابع أربع مرات 100 م حرة، وقد يشارك في ثلاث سباقات أخرى في التتابع إلى ثلاث سباقات فردية في 50 و100 م حرة (تأهل إلى النهائي) و100 م فراشة.

وانتزعت اليابانية يوي أوهاشي ذهبيتها الثانية تواليًا، بتتويجها المثير بالرمق الأخير بسباق 200 م متنوعة، على حساب الأميركيتين أليكس والش وكايت دوغلاس، فيما أخفقت حاملة الرقم العالمي المجرية كاتينكا هوسو وحلّت سابعة.
وحقق المجري كريستوف ميلاك فوزًا صريحًا ونال ذهبية سباق 200 م فراشة محطمًا الرقم الأولمبي للأميركي مايكل فيلبس.
وكان تتويج ميلاك (21 عامًا)، بطل العالم وحامل الرقم العالمي في 2019، متوقعًا بعد إنجازه في بطولة العالم في غوانغجو، عندما حطّم بعمر التاسعة عشرة الرقم العالمي للأسطورة فيلبس (1:50.73 د).
ويعود الرقم الأولمبي السابق لفيلبس إلى بكين 2008 بزمن 1:52.03 د.

قال ميلاك بعد فوزه أنه توتر بسبب تمزق بدلة السباحة الخاصة به قبل السباق ليضطر إلى تغييرها “تمزّقت قبل 10 دقائق من دخولي الحوض، في تلك اللحظة عرفت أن الرقم (العالمي) قد تبخر. فقدت تركيزي ولم استطع تحطيمه”.
وأحرزت بريطانيا ذهبية التتابع أربع مرات 200 م حرة للرجال، بفارق 2 بالمئة فقط من الثانية لمعادلة الرقم العالمي القياسي للولايات المتحدة الصامد منذ 2009. وهذه أول مرة في تاريخ مشاركاتهم، يعجز الأميركيون عن الصعود إلى المنصة، إذ حلوا في المركز الرابع.

ويحاول المنتخب الأميركي لكرة السلة بقيادة كفين دورانت، تعويض زلته الأولى ضد فرنسا، عندما يلاقي إيران في مباراة تتضمن الكثير من المعاني السياسية.
وستحتفل كرة السلة الثلاثية المدرجة للمرة الأولى على أمل جلب المزيد من الجماهير الشابة، بميداليتها الأولى، وتعود البيسبول، صاحبة الشعبية الكبرى في اليابان، للمرة الأولى منذ 2008.
ووصلت الركبي 7 إلى قمتها مع بلوغ نيوزيلندا نهائي الرجال على حساب بريطانيا 29-7، لتلاقي فيجي حاملة اللقب الفائزة على الأرجنتين 26-14.

وكانت عاصفة نيبارتاك الاستوائية قد انحسرت في مياجي في شمال البلاد صباح الأربعاء.
وقال المنظّمون إن المتفرجين سيتمكنون من حضور المنافسات في تلك المنطقة، من بينها كرة القدم، علما بأن الجماهير محظورة في طوكيو لعدم تفشي فيروس كورونا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *