Connect with us

منوعات

دراسة: الموسيقى تُساعد في تجاوز أوقات الأزمات

فرانكفورت – (د ب أ) – كشفت دراسة ألمانية أجريت على أكثر من 5000 شخص من ست دول في ثلاث قارات أن الموسيقى تساعد الناس على تجاوز أوقات الأزمات، مثل أزمة جائحة كورونا الحالية.


وأظهرت الدراسة، التي أجراها معهد ماكس بلانك للجماليات التجريبية في فرانكفورت، أن الأغراض المختلفة من الموسيقى لعبت دورا محوريا في ذلك، حيث أدى الاستماع إلى الموسيقى وصنعها إلى استراتيجيات مختلفة للتكيف مع الأزمة.


وأشارت الدراسة، التي نُشرت في دورية “اتصالات العلوم الإنسانية والاجتماعية” إلى أن أكثر من نصف الذين شملتهم الدراسة ذكروا أنهم استخدموا الموسيقى للسيطرة على عوامل ضغط نفسية واجتماعية.


وقالت ميلاني فالد-فورمان، المديرة لدى معهد “ماكس-بلانك”: “من اللافت للنظر أنه ليست الموسيقى في حد ذاتها هي التي تعمل كمساعد للتلغب (على الأزمة)، بل السلوك المرتبط بالموسيقى، أي الطريقة التي غير الناس بها تعاملهم مع الموسيقى أثناء الأزمة… الاستماع إلى الموسيقى وعزفها يوفران إمكانات مختلفة للتغلب على الأزمة”.


وفي المقابل، استخدم الأشخاص ذوو النزعة الإيجابية في الغالب الموسيقى للتفاعل الاجتماعي. ووجدت الدراسة أن الاستماع إلى الموسيقى وعزفها يمنحهم شعورا بالانتماء والتواصل الاجتماعي. بالإضافة إلى ذلك، أتاح عزف الموسيقى فرصة للتأمل الذاتي.


وبحسب الدراسة، كان للتركيبات الجديدة المستوحاة بشكل خاص من الجائحة، إلى جانب الأغاني القديمة مع النصوص التي أعيدت صياغتها للتماشي مع أوضاع الجائحة، دور مهم.


ووجدت الدراسة أن “موسيقى فيروس كورونا” هذه أتاحت الفرصة للرد بشكل جماعي على التحديات الاجتماعية وعززت قدرة الفرد والمجتمع على المقاومة.


شملت الدراسة أكثر من 5 آلاف شخص من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا والهند والولايات المتحدة، والذين أجابوا على استبيان عبر الإنترنت خلال الإغلاق الأول في الفترة من نيسان/أبريل حتى أيار/مايو 2020 حول تعاملهم مع الموسيقى خلال الأزمة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *