Connect with us

فلسطين

4 مواقع فلسطينية ضمن قائمة التراث التابعة لمنظمة الإيسيسكو

رام الله – “القدس” دوت كوم – أعلن رئيس دائرة التربية والتعليم العالي، واللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم علي أبو زهري، اليوم الأحد، تسجيل مجموعة جديدة من المقدرات التراثية المادية وغير المادية: كالمواقع التراثية، والعادات، والتقاليد الفلسطينية، على اللائحة النهائية للتراث بالعالم الإسلامي.

وأوضح أبو زهري خلال الاجتماع التاسع للجنة التراث في العالم الإسلامي التابعة لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، والتي عقدت بدعوة من المدير العام للمنظمة سالم بن محمد المالك، عبر تقنية التواصل عن بعد، بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء.

والمواقع التي اعتمدتها لجنة التراث في دولة فلسطين كتراث مادي، هي: مدينة نابلس القديمة وضواحيها، وقصر هشام في أريحا، وقرى الكراسي، والأنثيدون في قطاع غزة (خربة البلاخية، ميناء غزة القديم).

وفيما يتعلق بالتراث غير المادي، اعتمدت لجنة التراث الدالية (شجرة العنب) وكل المهارات والطقوس المرتبطة بها، والزيتونة: والمهارات والطقوس المرتبطة بها، والمسخن الفلسطيني والمهارات والطقوس المرتبطة به.

وشدّد أبو زهري على أهمية هذه الخطوة، التي من شأنها تنمية هذه المواقع التراثية، والتي تعتبر إرثا تاريخيا وحضاريا هاما لشعبنا الفلسطيني، ما يضعها على رأس أولويات البرامج والمشاريع التنموية الموجهة لصالح صيانة وترميم وتطوير هذه المقدرات، بالإضافة لمزيد من تعريف الجمهور داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها بهذه المواقع بما تحتويه من رواية وتاريخ يشرح مسيرة النضال الوطني والإنساني لشعبنا.

وتابع: إلى جانب وضعها على الخريطة السياحية لدول العالم الإسلامي، خاصة في ظل ما تعانيه من محاولات سرقة واستلاب وتزوير احتلالي متعدد الأهداف نحو أسرلة الأماكن والمأكل والعادات والتقاليد الفلسطينية، وصولا للاستيطان الذي يستهدف أهم المقدرات التراثية.

ورحبت وزيرة السياحة والاثار رُلى معايعة في بيان صحافي، اليوم الأحد، بإدراج تلك المواقع، وأثنت على أهمية هذا الإنجاز، والذي يؤكد على الهوية الفلسطينية لهذه المواقع، ويعزز بعديها العربي والإسلامي، خاصة في ظل ما تتعرض له هذه المواقع من اعتداءات إسرائيلية ومحاولة تهويد للتراث الفلسطيني بجميع مكوناته.

وأكدت معايعة على الأهمية السياحية الكبيرة التي ستجنيها فلسطين من تسجيل هذه المواقع، خاصة خلال مرحلة ما بعد التعافي من جائحة كورونا، وانتعاش القطاع السياحي، الذي كان أكبر المتضررين خلال الفترة السابقة.

ونوهت معايعة إلى أن طواقم الوزارة ستعمل على استثمار هذا التسجيل، وترويج هذه المواقع كمواقع تراث تستحق الزيارة، لما تحتويه من قيم ثقافية وطبيعية وعناصر جذب سياحي، بالإضافة إلى الإسهام في استقطاب مشاريع تطويرية، من خلال منظمة العالم الإسلامي (إيسيسكو) تستهدف الحفاظ على الموروث الثقافي في فلسطين وتنميته.

بدورها، شكرت وزارة السياحة والآثار جميع الدول العربية والإسلامية التي دعمت تسجيل هذه المواقع وجميع المؤسسات الفلسطينية الشريكة خاصة اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم على جهودها الحثيثة التي بذلتها.

ودعت وزارة السياحة والآثار إلى استثمار هذا الإنجاز في حماية التراث الفلسطيني، والذي يشكل أساساً لتطوير السياحة في فلسطين، إضافة إلى البرامج التي ستنبثق عن هذا التسجيل، لدعم وتطوير هذه المواقع وتنميتها ودفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني في ظل التحديات الجسيمة المتعلقة بالاحتلال الإسرائيلي وأزمة كورونا وانعكاساتها على السياحة والاقتصاد في فلسطين والعالم.

يذكر أن وزارة السياحة والاثار قامت بإعداد ملفات الترشيح للمواقع المذكورة، وقامت بتسليمها لمنظمة الإيسيسكو بالتعاون مع اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، وضمن المعايير الفنية ودليل الترشيح الذي حددته المنظمة.

ويأتي إنشاء هذه اللائحة في ضوء قرار المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة، ودعوة الدول الأعضاء لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتخليد هذا الحدث المهم، مؤكدة على أهمية التراث الحضاري والثقافي بكل تجلياته المادية وغير المادية، في حفظ الذاكرة الجماعية وصيانة هوية الشعوب والأمم، والحاجة الملحة إلى حماية التراث، والمحافظة عليه وضمان استدامته، وفق رؤية شمولية متكاملة، ويتم الآن العمل على تسجيل المزيد من المواقع الفلسطينية على هذه القائمة.

وتجدر الإشارة إلى أن منظمة التعاون الإسلامي للتربية والثقافة والعلوم (الإيسيسكو) قد سجلت في العام الماضي موقعين لفلسطينيين على هذه القائمة، وهما البلدة القديمة في الخليل وموقع فلسطين أرض الزيتون والعنب/ المشهد الثقافي للمدرجات الزراعية جنوب القدس-بتير، علماً أن المنظمة سجلت مدينة القدس القديمة وأسوارها على هذه القائمة منذ انطلاقتها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *