Connect with us

عربي ودولي

آخر تطورات كورونا في العالم

باريس- (أ ف ب) -في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والوقائع.
قد يواجه الأشخاص غير الملقّحين، حتى لو كانت نتائج اختباراتهم بكوفيد-19 سلبية، مزيدا من القيود إذا استمر عدد الإصابات في الارتفاع في ألمانيا، كما أعلن رئيس مكتب المستشارة أنغيلا ميركل.
وحاليا، يمكن للألمان الذهاب إلى الأماكن العامة مثل المطاعم ودور السينما والصالات الرياضية إذا تلقوا طعومهم بالكامل أو خضعوا لاختبار كوفيد كانت نتيجته سلبية.
اعتذر وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد الأحد بعدما كتب تغريدة أثارت ردود فعل غاضبة جاء فيها “يجب أن نتعلم كيف نتعايش مع هذا الفيروس بدل أن نجبن أمامه”.
تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص السبت في أستراليا وفرنسا وإيطاليا ضد التدابير الصحية الجديدة المفروضة لكبح الانتشار الحاد للوباء المدفوع بالمتحورة دلتا.
وفي فرنسا حيث كانت التعبئة تتزايد، قد يتم اعتماد تصريح صحي وتلقيح إلزامي لمقدمي الرعاية بشكل نهائي الأحد في البرلمان، لكن من غير استبعاد تمديد المناقشات.
وفي إيطاليا، احتج أيضا آلاف الأشخاص على اعتماد تصريح صحي إلزامي ليكون باستطاعتهم دخول الأماكن المغلقة اعتبارا من 6 آب/أغسطس.
وفي أستراليا، جرت مواجهات عنيفة مع الشرطة، بعدما طلب من سكان سيدني البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة بالبقاء في منازلهم لمدة شهر.
أعلنت الحكومة الفرنسية مساء السبت العودة السريعة إلى حالة الطوارئ الصحية في جزيرتي سانت مارتن وسان بارتليمي في غرب الهند بسبب “وضع صحي مقلق”.
كذلك، سيسمح تعديل برلماني بالعودة إلى هذا النظام الاستثنائي، والذي يمنح السلطات إمكان فرض قيود على التنقل والتجمعات في مايوت “قبل 30 آب/أغسطس” وحتى 30 أيلول/سبتمبر.
حضّ الرئيس إيمانويل ماكرون الذي يزور بولينيزيا الفرنسية، سكان هذه الجزر وكذلك جميع الفرنسيين، على تلقي اللقاح المضاد لوباء كوفيد-19.
تتدفق هبات من دول أوروبية وخليجية كما من الشتات التونسي ومن مواطنين عاديين، لمساعدة تونس على تفادي “كارثة” صحية في ظل موجة حادة من الإصابات بوباء كوفيد-19.
وبعدما واجه البلد صعوبة في الحصول على اللقاحات الضرورية قبل أن تجتاحه الطفرة الوبائية في تموز/يوليو، تلقى حتى الآن 3,2 مليون جرعة، معظمها عن طريق هبات، على أن يتخطى عدد الجرعات التي سيحصل عليها خمسة ملايين بحلول منتصف آب/أغسطس، بحسب ما أفادت وزارة الصحة.
اعلنت وزارة الصحة الاردنية أنها قررت اعتبارا من الأحد خفض سن التلقيح ضد فيروس كورونا الى 12 عاما.
واوضحت أن التطعيم سيكون اختياريا وبلقاح فايزر تحديدا للفئة العمرية أقل من 18 سنة وبموافقة ولي الأمر.
تسبّب فيروس كورونا بوفاة 4,156,164 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الأحد عند الساعة 10,00 ت غ.
والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات مع 610,850 حالة تليها البرازيل بتسجيلها 549,448 وفاة ثم الهند مع 420,551 وفاة والمكسيك مع 238,316 وفاة والبيرو مع 195,795 وفاة.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *