Connect with us

فلسطين

اعتقال مُتضامن أجنبي واعتداء بالضرب المُبرح خلال قمع فعالية ضد الاستيطان في سلفيت

سلفيت- “القدس”دوت كوم- اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، مُتضامنًا أجنبيًا، وقامت قوات الاحتلال ومستوطنيه بالاعتداء بالضرب المُبرح على المُشاركين خلال قمع فعالية شعبية ضد الاستيطان وإقامة بؤرة استيطانية بمنطقة “الرأس” غرب مدينة سلفيت، ومنع المُشاركين من اقامة الصلاة في المنطقة المُصادرة.

وقال أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد: “ان اشتباكًا بالايدي جرى بين المُشاركين بالمسيرة وجنود الاحتلال وقطعان المستوطنين، عقب أنتهاء صلاة الجمعة بمنطقة (المرحات) القريبة من منطقة (الرأس) بعد قيام الاحتلال بمنع المُشاركين للوصول للمنطقة والصلاة فيها”، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكا بأرضه، لدحر الاستيطان وتحقيق الحرية والاستقلال بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

ومن جانبه، اكد معالي رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف: “أن المقاومة الشعبية تُشكل ركيزة أساسية واستراتيجية وطنية هدفها استعادة حقوق شعبنا المسلوبة وإزالة كافة البؤر الاستيطانية”، مُشيراً إلى ضرورة تصعيدها ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه كرد على الجرائم التي يواصل ارتكابها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، والتي كان أخرها حرق مُعدات داخل منشار حجر في بلدة جماعين.

بدوره، تحدث رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي قائلاً: “إن الاحتلال لن يكسر إرادتنا في حماية أراضينا، وسنواصل تصدينا له ولمستوطنيه من خلال إقامة فعالياتنا الوطنية”، داعياً المواطنين إلى الوقوف في وجه كل المُخططات الاستيطانية، والمشاركة في الفعاليات الرافضة لنهب الأرض”.

يُشار إلى أن الفعالية جاءت بدعوة من فصائل العمل الوطني، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان وبلدية سلفيت، وبمشاركة أصحاب الأراضي المُهددة، ومتضامنين أجانب، وحشد من المواطنين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *