Connect with us

فلسطين

“فتح” وفصائل المنظمة تُكلل بالزهور أضرحة الشهداء في بيروت وصيدا

بيروت- كللت حركة “فتح” وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، النصب التذكاري للشهداء في مثوى شهداء الثورة الفلسطينية بالزهور، الإثنين، لمناسبة عيد الأضحى المبارك، بمشاركة ممثلي الأحزاب اللبنانية واللجان الشعبية.

وأكد أمين سر حركة “فتح” وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت العميد سمير أبو عفش، في كلمته، أن الشعب الفلسطيني في الشتات يقف مسانداً لأهله في الوطن، في دفاعهم عن القدس، عاصمة فلسطين الأبدية، ونضالهم ضد المشروع الصهيوني، مشدداً على ضرورة الوحدة بين فصائل الثورة الفلسطينية.

وقال أبو عفش: إن شعبنا موحد تحت مظلة منظمة التحرير، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، مؤكداً “الوفاء لعهد الشهداء الذين ارتقوا في سبيل وطنهم وأرضهم، وأن مخيماتنا وأبناء شعبنا لهم بوصلة واحدة هي فلسطين”.

وفي الختام، تم وضع أكاليل من الزهور على أضرحة الشهداء باسم منظمة التحرير الفلسطينية وحركة “فتح” وأسر الشهداء.

وفي مدينة صيدا جنوب لبنان، وضعت حركة “فتح” وممثّلو فصائل منظمة التحرير في لبنان أكاليل من الزهور على النّصب التذكاري للشهداء في ساحة الشهداء، باسم الرئيس محمود عباس، ومنظمة التحرير، ومؤسسة الشؤون الاجتماعية لرعاية أسر الشهداء، بمشاركة أمين سر حركة “فتح” وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات، وأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب أسامة سعد، وعضو المجلس الثوري لحركة “فتح” الحاج رفعت شناعة، وقائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب، وممثلي إقليم حركة “فتح” وفصائل المنظمة في لبنان.

وحيا أبو العردات المرابطين الصامدين في المسجد الأقصى المبارك، الذين يسطرون أروع ملاحم التحدي والصمود والمواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، مؤكداً أن فلسطين هي قضية الأمة.

ووجه أبو العردات تحية إجلال وإكبار للشهداء الذين ارتقوا إبان الاجتياح الإسرائيلي لمدينة صيدا عام 1982، مؤكدا أن تكليل أضرحتهم بالزهور في كل مناسبة هو عربون وفاء وتقدير وإجلال لأرواحهم الطاهرة، وهو القليل القليل أمام ما قدموه من تضحيات جسام.

بدوره، وجه سعد التحية “من صيدا العروبة والمقاومة إلى الشعب الفلسطيني البطل الذي يواجه الاحتلال الإسرائيلي ببطولة نادرة”، مؤكداً أن هذا “هو الشعب الموحد، صاحب القضية الواحدة وهي إزالة الاحتلال وإلحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني الاستيطاني العنصري العدواني”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *