Connect with us

عربي ودولي

تقرير: غالبية المسلمين الأستراليين تعرضوا للتمييز

كانبيرا – “القدس” دوت كوم – (شينخوا) – وجدت اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان أن الغالبية العظمى من المسلمين في أستراليا قد تعرضوا للتمييز.

ووفقا لتقرير نشرته اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان اليوم (الاثنين)، فإن 80 بالمائة من المسلمين في أستراليا قد واجهوا تحاملا أو تمييزا.

وقال نصف المشاركين في الاستطلاع البالغ عددهم ألف شخص إنهم تعرضوا للتمييز من قبل سلطات إنفاذ القانون، وقال 48 في المائة إنهم اسُتهدفوا في أماكن العمل أو أثناء البحث عن عمل.

وأفاد واحد من كل أربعة أشخاص أنهم كانوا خائفين للغاية من التحدث جهرا عندما تعرضوا – أو أي شخص يعرفونه – للتمييز.

وقال زاهر إدريس، وهو محام إسلامي مقيم في سيدني، وهاجر إلى أستراليا من جنوب أفريقيا في سن الخامسة، إنه لاحظ زيادة في التمييز ضد المسلمين الأستراليين في أعقاب هجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

ونقلت عنه هيئة الإذاعة الحكومية متعددة الثقافات ((إس بي إس)) قوله اليوم (الاثنين) إن “الأمور تغيرت بالنسبة لي بعد 11 سبتمبر بشكل كبير”.

وأضاف “تغيرت المواقف تجاه إيماني وهويتي في المجال العام، مما جعل من الصعب التفاعل بالطريقة نفسها التي كنت أفعلها من قبل”.

وتابع “بوصفي شابا بالغا في ذلك الوقت، كافحت من أجل التوفيق بين هويتي كمسلم وأيضا كشخص طُلب منه شرح أفعال بعض المجرمين الرهيبين في الجانب الآخر من العالم، وهو أمر لم نكن نتعرض له سابقا”.

وبالرغم من ارتفاع مستوى الإسلاموفوبيا الذي كشف عنه الاستطلاع، ذكر 63 في المائة من المشاركين أنهم يعتقدون أن أستراليا بلد مرحّب، وبيّن 74 في المائة إنهم يشعرون بأنهم أستراليون.

وقال تشين تان، مفوض التمييز العرقي الأسترالي، إن الوقت قد حان للحكومة الفيدرالية لإنشاء إطار لمناهضة العنصرية.

وأضاف “نعتقد أن هناك حاجة قوية وشديدة لنا لوضع إستراتيجية وطنية منسقة تعمل على جبهات عدة للتصدي بفعالية للعنصرية والتمييز على مختلف المستويات التي تحدث فيها، وهذا يقودني إلى هذه الدعوة التي نطرحها الآن على اللجنة بشأن تنفيذ إطار وطني لمناهضة العنصرية”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *