Connect with us

عربي ودولي

أردوغان: تركيا تنوي إجراء محادثات مع طالبان بشأن مطار كابول


إسطنبول- (أ ف ب)- قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الإثنين، إن بلاده تنوي إجراء محادثات مع طالبان بشأن رفضها السماح لأنقرة بإدارة مطار كابول بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وأوضح أردوغان للصحافيين في إسطنبول: “بإذن الله، سنرى أي نوع من المحادثات يمكن أن نجريها مع طالبان ونرى إلى أين ستأخذنا”.

وتجري تركيا محادثات مع مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية بشأن عرض قدّمته أنقرة للمساعدة في ضمان أمن مطار كابول وعمله، وهو أمر أساسي لتمكين الدول من الإبقاء على حضورها الدبلوماسي في بلد يشهد معارك عنيفة بالتزامن مع انسحاب القوات الأجنبية.

وكان إردوغان قد بحث هذه المسألة مع نظيره الأميركي جو بايدن خلال لقاء ثنائي جمعهما على هامش قمة لحلف شمال الأطلسي عقدت في حزيران.

وتنشر تركيا في أفغانستان مئات الجنود، إلا أن مسؤولاً تركياً أكد لوكالة فرانس برس أن هؤلاء ليسوا “قوات قتالية”.

وتجري أنقرة وواشنطن محادثات بشأن دعم الولايات المتحدة وحلف الأطلسي للمهمة التركية في أفغانستان مالياً ولوجستياً.

والأسبوع الماضي حذرت حركة طالبان بشدة تركيا من إبقاء قوات في افغانستان لحماية مطار كابول بعد انجاز انسحاب القوات الأجنبية المرتقب بحلول نهاية آب.

وأعلنت الحركة في بيان أن “قرار القادة الأتراك ليس حكيما، إنه انتهاك لسيادتنا ولوحدة وسلامة أراضينا وهو مخالف لمصالحنا الوطنية”.

وأضافت: “نعتبر إبقاء قوات أجنبية في وطننا من قبل أي دولة كان ومهما كانت الذريعة على انه احتلال والمحتلون سيعاملون على هذا الأساس”.

وتابعت الحركة: “إذا لم تعد السلطات التركية النظر في قرارها مواصلة احتلال بلادنا” فان طالبان “ستقاومها كما قاومت 20 عاما من الاحتلال” الأجنبي.

لكن أردوغان انتقد موقف طالبان قائلاً: “برأينا مقاربة طالبان حالياً ليست الطريقة التي يتعامل بها مسلم مع مسلم”، وحض الحركة المتمردة على وقف عملياتها العسكرية.

وتابع أردوغان: “ندعو طالبان… لتظهر للعالم بأسرع ما يمكن أن السلام يسود في أفغانستان”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *