Connect with us

اقتصاد

وكالة بيت مال القدس الشريف تُطلق المرحلة الأولى من مشروع مُبادرات أهلية

القدس – “القدس” دوت كوم – في إطار التوجيهات الكريمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، التي تضمنتها الرسالة الملكية السامية الموجهة لرئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف يوم 29 نونبر 2020، أطلقت وكالة بيت مال القدس الشريف امس في القدس المرحلة الأولى من مشروع مُبادرات أهلية من أجل برنامج مستدام للتنمية البشرية في القدس برسم 2020-2021 تهُمُّ تمويل مشاريع عشرة جمعيات بقيمة حوالي 300 ألف دولار أمريكي.

وقضت التوجيهات الملكية المتضمنة في الرسالة المذكور باستثمار الإمكانيات المادية المتاحة في النهوض ببرامج التنمية البشرية بالقدس، حيث ذكر جلالته بأن هذا هو:”ما نحرص على أن تقوم به وكالة بيت مال القدس الشريف كآلية تنفيذية للجنة القدس، تحت إشرافنا الشخصي، في إنجاز مشاريع وبرامج ملموسة، صحية وتعليمية وسكنية واجتماعية لفائدة الساكنة المقدسية، من أجل توفير سبل العيش الكريم لها، ودعم صمودها وتحسين أوضاعها الاجتماعية والمعيشية”.

وأقيم بهذه المناسبة حفل في فندق الامبسادور حضره عدد من الشخصيات المقدسية من بينهم احمد الرويضي المستشار في ديوان الرئاسة وسمير جبريل مدير مديرية التربية والتعليم في القدس والمطران منيب يونان ويوسف قري مدير عام اتحاد الجمعيات الخيرية في القدس بمشاركة إسماعيل الرملي منسق برامج ومشاريع الوكالة في القدس.

والقى د. محمد سالم الشرقاوي المدير المكلف بتسيير الوكالة كلمة الوكالة من الرباط عبر الزوم قال فيها ” كان بودي أنا وزملائي أن نكون حاضرين معكم في القدس لنشهد معا لحظة إطلاق أحد أهم المشاريع المُؤسِّسة التي توليها الوكالة مؤسساتنا أهمية خاصة لأنها تُعنى بالإنسان وتجعله في صُلب عملية التنمية والبناء التي نتطلع إليها في المدينة المقدسة”.

وأضاف “اليوم نبدأ برنامجنا لتمويل مشاريع التنمية البشرية في القدس بعشر مشاريع لعشرة جمعيات أجازتها اللجنة لتقديرها بأنها: قابلة للتنفيذ؛ وتستجيب لحاجيات مجتمعية مُلحة؛ ولها تأثير ملموس على المستفيدين منها؛ ويوجد حاملوها في وضعية قانونية سليمة، موسومة بالجدية والالتزام لتحقيق نتائج قابلة للقياس والتتبع والتقويم”.

وأشار الشرقاوي ” يعود الإعلان الأول عن هذا البرنامج الذي نشهد انطلاقته اليوم إلى شهر فبراير/آذار من عام 2020، لتبدأ انطلاقته الفعلية يونيو من نفس العام.إلا أن تفشي جائحة كورونا والإعلان عن حالة الطوارئ الصحية جعلت الوكالة تُمدد آجال تلقي الأفكار والمشاريع، ونظمت في 27 يونيو/حزيران من نفس العام، الذي كان يُمثل تاريخ إطلاق المشاريع لقاءا تشاوريا عن بُعد ضم ممثلين عن 20 هيئة ومؤسسة وجمعية وخبراء ومختصين من القدس حول “النموذج الجديد لبناء الشراكات في القدس”.

وقال ” أجمعت خُلاصات اللقاء على أن القدس تشهد تحولات عميقة ومتسارعة نتيجة سياسية الاحتلال المُمنهجة والمتعاقبة، أخَلَّت بتوازنها الديمغرافي والاجتماعي والعمراني والبيئي وجعلت غالبية سكانها يعيشون في وضع اقتصادي هشّ وغير مطمئن ولا يبعث على الأمل. كما أن هذه التحولات ترهن مستقبل المدينة ومستقبل أجيالها، وتقوض كل فرص بناء جسور الثقة بين سكانها، مما يضع مسؤولية مضاعفة على الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين للقيام بأدوارهم في حماية الشخصية الفلسطينية وترسيخ هُويتها وغرس مقوماتها الأصيلة في نفوس ووجدان الأجيال الصاعدة.

وكان الحفل قد استهل بكلمة ترحيبية من منسق برامج ومشاريع الوكالة في القدس ثم كلمة مدير عام اتحاد الجمعيات الخيرية في القدس, يليه يقديم للمشاريع ومراسيم توفيع الاتفاقيات.

يذكر ان البرنامج خاص موجه لتمويل المشاريع الصغيرة لعدد من الجمعيات في القدس، وتوزعت المشاريع التي استفادت من هذا التمويل على مجالات التدريب المهني وتطوير المهارات في الحرف التقليدية والأشغال اليدوية الفنية للشباب العاطل عن العمل وأصحاب المحلات المغلقة في البلدة القديمة والأنشطة المدرة للدخل، من بينها التكييف والتبريد والحلاقة والتجميل والطبخ وصناعة وتصميم الملابس التقليدية.

وشملت المشاريع المعتمدة كذلك تنظيم دوارات تدريبية على تقنيات الإسعاف الأولي، وأعمال التصوير والتصميم والطباعة، وحماية الفنون الفلسطينية الأصيلة، ومعارض الصور، وتكوين مرشدين مختصين في معالم القدس والمسجد الأقصى، فضلا عن دورات تعليم اللغة العبرية واللغة الانجليزية، وتنظيم تربصات الفرق في الأنواع الرياضية، والمخيمات الصيفية وتشجيع روح المبادرة لدى الشباب والأطفال.
ويقوم مشروع مُبادرات أهلية من أجل برنامج مستدام للتنمية البشرية في القدس على تعزيز التنمية المحلية والاقتصادية والاجتماعية في القدس وبناء قدرات جمعيات وهيئات المجتمع المدني بها للمشاركة بنشاط وفعالية في أعمال التنمية المستدامة في المدينة المقدسة.

كما يسعى للمساهمة نماذج مستدامة في التنمية من خلال اختيار الأفكار المُبتكرة التي يمكن طرحها في سياق يراعي بيئة القدس بتركيبتها السكانية وبخصوصيتها الاجتماعية والمجالية، وتحويلها إلى مشاريع رائدة تحملها الجمعيات الشريكة في البرنامج.

ويهدف البرنامج كذلك المساهمة في الحفاظ على البيئة الاجتماعية العامة من خلال التركيز على مجالات التدخل ذات الأولوية، وهي المجالات التي تهم سكان القدس ومؤسساتهم بدرجة أولى، وتنسجم مع أهداف الوكالة ومحددات عملها في القدس.

استفاد من المرحلة الأولى من مُبادرات أهلية من أجل برنامج مستدام للتنمية البشرية في القدس، الذي أطلقته وكالة بيت مال القدس الشريف جمعية فتيات مقدسيات، ونادي الأنصار المقدسي، وجمعية مشروع الرعاية/مركز السرايا الخيرية، وجمعية برج اللقلق المجتمعي، والمركز النسوي الثوري سلوان، وجمعية زهرة المدائن لتطوير المجتمع، وجمعية البستان سلوان، وجمعية نادي القدس، وجمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية، إضافة إلى جمعية واد الجوز الخيرية.

قبل افتتاح حفل توقيع اتفاقيات تمويل مشاريع التنمية البشرية في القدس، تم تدشين معرض مُنتجات عدد من الجمعيات المستفيدة من دعم وكالة بيت مال القدس الشريف.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *