Connect with us

عربي ودولي

أنقرة تعلن العثور على مقبرة جماعية في سوريا وتتهم مقاتلين أكراداً

اسطنبول- (أ ف ب)- أعلنت تركيا أنها عثرت على مقبرة جماعية تحتوي على عشرات الجثث في منطقة شمال غرب سوريا تقع تحت سيطرتها، متهمة مقاتلين أكراد تدعمهم الولايات المتحدة بالمسؤولية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، مساء الأربعاء ،العثور على 35 جثة داخل أكياس من الخيش في منطقة عفرين التي خضعت لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية إلى أن طردتها أنقرة منها في 2018 خلال عملية عسكرية.
وألقت الوزارة التركية باللوم على وحدات حماية الشعب في “جريمة الحرب” هذه.

وقال محافظ هاتاي التركية المتاخمة لسوريا الخميس إن عدد الجثث التي تم العثور عليها يبلغ الآن 61 جثة.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن المحافظ رحمي دوغان قوله إن “عمليات البحث مستمرة وأعتقد أن هذا الرقم سيرتفع”.

وقال دوغان إن الجثث التي عُثر عليها تعود لمدنيين اعدمتهم وحدات حماية الشعب، وفق قوله، قبل أيام من بدء الهجوم التركي على عفرين في 2018، بدون إعطاء أدلة على إتهاماته.

ولم تتمكن وكالة فرانس برس من التحقق من هذه المزاعم على الفور.

وتتهم تركيا بانتظام وحدات حماية الشعب التي تصنفها ب”الإرهابية”، بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” بينها إعدامات تعسفية وتهجير قسري للسكان.

وترفض وحدات حماية الشعب هذه الاتهامات وتتهم تركيا وجماعات من المقاتلين السوريين المدعومين من أنقرة بارتكاب فظائع مختلفة.

تحظى وحدات حماية الشعب الكردية بدعم العديد من الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا، وكانت في الخطوط الأمامية في القتال ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

وتم العثور على عدة مقابر جماعية في السنوات الأخيرة في سوريا التي تشهد حربا أهلية منذ 2011. ونسبت المسؤولية عنها إلى تنظيم “الدولة الاسلامية”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *