Connect with us

عربي ودولي

مصر: حكم قضائي نهائي بإدراج المتهمين بقضية “خلية الأمل” على قوائم الإرهاب

القاهرة- (شينخوا)- قضت محكمة النقض المصرية، اليوم الأربعاء، بإدراج المتهمين في القضية المعروفة إعلامياً بـ “خلية الأمل” على قوائم الإرهاب.

وذكرت وكالة أنباء (الشرق الأوسط) أن محكمة النقض قضت اليوم برفض طعن 13 متهما، على قرار إدراجهم على قوائم الإرهاب، في قضية “خلية الأمل”، وأيدت الحكم القضائي الصادر من محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ.

وكانت الدائرة 5 إرهاب، قضت بإدراج زياد العليمي و12 آخرين من خلية الأمل على قوائم الإرهاب، لمدة 5 سنوات.
وجاء في قرار الإدراج، أنه كان من المقرر قانونا أن قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين يرتكز على الوفاء بالتزامات مصر الدولية تجاه ميثاق الأمم المتحدة، وخاصة قرارات مجلس الأمن الملزمة، بالإضافة إلى ما نصت عليه المادة 237 من الدستور المصري بشأن التزام الدولة بمواجهة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله، وتعقب مصادر تمويله وفق برنامج زمني محدد باعتباره تهديدا للوطن والمواطنين مع ضمان الحقوق والحريات، وفضلا عن أن الإدراج يتم بناء على معيار تحفظي يصدر به قرار من محكمة الجنايات.

زياد العليمي

وجاء في القرار أيضا أن قيادات الإخوان الهاربين خارج البلاد قاموا بعقد لقاءات تنظيمية وضعوا خلالها مخطط يهدف إلى توفير الدعم المادي اللازم لتمويل تحركهم العدائي ضد الدولة المصرية، والأضرار بالمصلحة القومية والأمن الاقتصادي وتنفيذ عمليات عدائية ضد ضباط وأفراد الجيش والشرطة بغرض إسقاط نظام الدولة وتكليفهم لعناصر الجماعة وبعض العناصر الإيثارية المرتبطين بهم في الداخل.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين، تهما منها ارتكاب جرائم الاشتراك مع جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، ونشر أخبار ومعلومات وبيانات كاذبة على نحو متعمد عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد بقصد تكدير السلم العام وزعزعة الثقة في مؤسسات الدولة.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية ألقت القبض على المتهمين بـ “خلية الأمل” في يونيو 2019، وكشفت التحريات عن أن الخلية سعت بالتعاون مع قيادات جماعة الإخوان المسلمين لاستهداف الدولة ومؤسساتها، وصولا لإسقاطها تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.

وتصنف مصر جماعة الإخوان المسلمين “تنظيما إرهابيا” منذ ديسمبر من العام 2013، ويقبع عدد كبير من قادة الجماعة وكوادرها، وفي مقدمتهم المرشد العام محمد بديع، في السجون بتهم تتعلق بالإرهاب والعنف.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *