Connect with us

عربي ودولي

العراق.. 60 قتيلاً في حريق داخل مستشفى الناصرية

بغداد – (شينخوا) – أكدت وزارة الصحة العراقية اليوم (الأربعاء) أن الحصيلة الرسمية لحريق مركز العزل في مستشفى الحسين التعليمي بمدينة الناصرية (375 كم) جنوب العاصمة بغداد، بلغت 60 حالة وفاة، نافية صحة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.


وقالت الوزارة في بيان إنه بعد انتهاء أعمال الدفاع المدني والطب الشرعي في محافظة ذي قار بلغ مجموع قتلي حادثة ردهة العزل في مستشفى الإمام الحسين 39 شخصا معلوم الهوية و 21 شخصا مجهول الهوية.
وأضافت “يتم حاليا اتخاذ الاجراءات اللازمة لتحديد هويات الجثث مجهولة الهوية وسيتم الإعلان عن ذلك حال إكمال الاجراءات الطبية العدلية اللازمة”.

ونفت الوزارة صحة الارقام التي تم تداولها قائلة “تؤكد وزارة الصحة والبيئة عدم صحة ما يتم تداوله من أرقام للضحايا في بعض وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي”.


وشددت على أنها المصدر الرسمي الوحيد للمعلومات والاحصائيات، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد المصدر المخول.

لكن الوزارة لم تتطرق في بيانها إلى أعداد المصابين جراء الحريق.


ونشب حريق مساء أمس الأول في مركز العزل بمستشفى الحسين بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق، ما أدى إلى احتراقه بالكامل ومقتل واصابة العشرات.


وقررت الحكومة العراقية إرسال فريق حكومي فورا إلى محافظة ذي قار يضم مجموعة من الوزراء والقادة الأمنيين لمتابعة الإجراءات ميدانيا، مع فريق تحقيق رفيع المستوى.


وشملت القرارات ايقاف مدير عام صحة ذي قار عن العمل واحتجازه مع مدير مستشفى الحسين، ومدير الدفاع المدني في محافظة ذي قار وإخضاعهم للتحقيق.

كما تقرر “اعتبار ضحايا الحادث شهداء، وإنجاز معاملاتهم فوريا، وتسفير الجرحى من أصحاب الحالات الحرجة إلى خارج العراق”.


وأعلنت الحكومة العراقية الحداد الرسمي على أرواح ضحايا الحادث.


وشكلت الحكومة لجنة عالية المستوى للتحقيق بفاجعة مستشفى الحسين ومنحتها مدة اسبوع لإعلان النتائج، مؤكدة أن المقصر والمتلاعب بأرواح العراقيين سيحاسب حسابا عسيرا وفق القانون.


وحريق مستشفى الحسين يعد الثاني من نوعه في مستشفى مخصص لمرضى فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) حيث سبق وأن اندلع حريق كبير بمستشفى ابن الخطيب شرقي العاصمة بغداد في ابريل الماضي، أسفر عن وفاة 82 شخصا واصابة 110 اخرين، وعلى خلفية هذا الحادث أعلن حسن التميمي وزير الصحة العراقي استقالته من منصبه.


من جانبه، اعتبر الرئيس العراقي برهم صالح حريق مستشفى الحسين وقبله مستشفى ابن الخطيب بانه بسبب الفساد في مؤسسات الدولة.

وقال في تغريدة له “إن فاجعة مستشفى الحسين وقبلها مستشفى ابن الخطيب، نتاج الفساد المستحكم وسوء الإدارة الذي يستهين بأرواح العراقيين ويمنع إصلاح أداء المؤسسات، التحقيق والمحاسبة العسيرة للمقصرين هو عزاء أبنائنا الشهداء وذويهم” داعيا إلى مراجعة صارمة لأداء المؤسسات وحماية المواطنين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *