Connect with us

فلسطين

موقع عبري يزعم: غانتس ووزراء عارضوا اقتطاع أموال المقاصة الفلسطينية

رام الله- “القدس” دوت كوم- ترجمة خاصة- زعم موقع واللا العبري، اليوم الثلاثاء، أن عدد من وزراء المجلس المصغر “الكابنيت” الإسرائيلي، عارضوا خلال الجلسة التي عقدت يوم الأحد الماضي، إلى جانب جهات أمنية، اقتطاع أي من أموال المقاصة الفلسطينية.

ووفقًا للموقع، فإن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، ووزير الصحة نيتسان هورويتز، ووزيرة النقل ميراف ميخائيلي، ومنسق العمليات الحكومية، وممثل جهاز الشاباك وجهات عسكرية، عارضوا هذا الاقتطاع.

وكان الكابنيت صادق على تجميد 597 مليون شيكل بعد أن قدم غانتس بنفسه تقريرًا أمام الكابنيت يسمح باقتطاع هذا المبلغ بحجة أن السلطة تقدمه لعوائل الشهداء والأسرى الفلسطينيين.

وبحسب الموقع، فإن أولئك الوزراء اقترحوا تأجيل الخطوة بسبب الوضع الصعب للسلطة الفلسطينية ولعدم الإضرار بها، مشيرًا إلى أن الخلاف دار لعدة دقائق خلال الجلسة ولم يكن قويًا أو تعلو خلاله الأصوات، لكن هذا هو الخلاف الأول الذي ينشأ بين وزراء من الحكومة الجديدة حول السياسة التي ستتبع تجاه الفلسطينيين.

ووفقًا للموقع، فإن أول من اعترض على القرار هو غسان عليان منسق العمليات الحكومية الإسرائيلية، وأيده ممثل جهاز الشاباك، ثم أيد غانتس ذلك وقال إنه ليس التوقيت المناسب، قبل أن يقترح ووزراء آخرين تأجيل الموعد، في حين أيد وزير القضاء جدعون ساعر الخطوة وأكد على ضرورة الالتزام بالقوانين، كما أيد ذلك رئيس الحكومة نفتالي بينيت.

وقال مسؤولون إسرائيليون شاركوا في الاجتماع، إنه حين ناقش الاجتماع ذاته السياسة تجاه غزة، كانت إحدى توصيات قيادة الجيش الإسرائيلي أن يتم تقوية السلطة الفلسطينية وإضعاف حماس.

ويقول الموقع، إن مساحة المناورة والسلطة التقديرية للكابنيت محدودة جدًا لأنه يعمل التزامًا بالقانون الذي سنه الكنيست سابقًا، وبمجرد تقديم الاقتراح من جهات الاختصاص والتأكد من المبالغ يتم خصم الأموال، وذلك رغم أن بينيت وغانتس يملكان بعض التأثير إلا أن تأجيل القرار منذ بداية العام لنحو 7 أشهر دفع إلى اتخاذه والعمل به بدءًا من الشهر المقبل بواقع 50 مليون شيكل شهريًا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *