Connect with us

عربي ودولي

لبنان: احتجاجات لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت المطالبة برفع الحصانات النيابية

بيروت – “القدس” دوت كوم – (د ب أ)- نظم أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس الماضي وقفات احتجاجية أمام منازل عدد من النواب اللبنانيين الذين طلب المحقق العدلي في قضية انفجار المرفأ القاضي طارق بيطار رفع الحصانة النيابية عنهم للادعاء عليهم.

ونظم عدد من أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت اليوم الإثنين وقفةً أمام منزل الوزير السابق النائب نهاد المشنوق في بيروت، وأطلقوا هتافات مناهضة له وللحصانات النيابية.

وانتقل أهالي ضحايا انفجار المرفأ إلى أمام منزل الوزير السابق والنائب الحالي غازي زعيتر، في بيروت وطالبوا برفع الحصانات النيابية.

ولم يكن النائبان نهاد المشنوق وغازي زعيتر متواجدين في منزليهما في بيروت.

يذكر أن المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار، كان قد وجّه في الثاني من تموز/يوليو الحالي كتاباً إلى مجلس النواب، طلب فيه رفع الحصانة النيابية عن كل من الوزراء السابقون والنواب الحاليون: وزير المال السابق علي حسن خليل، وزير الأشغال السابق غازي زعيتر ووزير الداخلية السابق نهاد المشنوق، تمهيدا للادعاء عليهم وملاحقتهم في ملف انفجار المرفأ.

وطلب المحقق العدلي من رئاسة الحكومة، إعطاء الإذن لاستجواب قائد جهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا كمدعى عليه، كما طلب الإذن من وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال العميد محمد فهمي، للادعاء على المدير العام لجهاز الأمن العام اللواء عباس إبراهيم وملاحقته لكن الوزير فهمي رفض الطلب.

وطلبت هيئة مكتب المجلس النيابي، في نهاية جلسة عقدتها الخميس الماضي، من المحقق العدلي خلاصة عن الأدلة الواردة في التحقيق وجميع المستندات والأوراق التي من شأنها إثبات الشبهات والمتعلقة بكل من النواب السابقي الذكر، على أن تعقد الهيئة المشتركة فور تزويدها بالجواب المطلوب اجتماعاً آخر واستكمال البحث وإعداد التقرير للهيئة العامة وفقاً للأصول للبت بالطلب المذكور.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *