Connect with us

فلسطين

محدث| اشتية: الانتخابات أهم مدخل لنا وللإيفاء بالتزاماتنا نضطر للاقتراض من البنوك

رام الله- “القدس” دوت كوم- رحب رئيس الوزراء محمد اشتية بالمبادرات الوطنية التي تدعو للحوار.

وقال خلال جلسة الحكومة الأسبوعية اليوم الإثنين في رام الله، “نرحص على الوحدة الوطنية لإنهاء الحالة الراهنة التي نعيشها من انقسام وغيره”.
و”نريد أن نبقي على هدفنا الواحد وهو استمرار التصدي للاحتلال وإجراءاته من خلال وحدة الصف وتعزيز جبهتنا الداخلية”.

وأضاف اشتية، “أنا أعلم أن الانتختبات هي أهم مدخل لنا، ولنعمل جمعيا على إلزام إسرائيل بالسماح بإجراءها في مدينة القدس وبقية أراضي فلسطين، حسب ما نص عليه الاتفاق”.

من جانب آخر، قال الدكتور محمد اشتية إن مصادق المجلس الإسرائيلي المصغر أمس، على خصم 597 مليون شيكل من أموال المقاصة، تبدأ باقتطاعات تصل إلى 50 مليون شيكل شهريا، ابتداءً من الأول من آب المقبل، بسبب مواصلة الالتزام تجاه أسر الشهداء والأسرى والجرحى، إجراء غير قانوني، يتنافى مع الاتفاقيات الموقعة ويشكل انتهاكا للقوانين الدولية ويعد قرصنة لأموالنا، مطالبًا دول العالم بالتدخل لوقف تلك الاقتطاعات الجائرة وسيدس اتخاذ ما يلزم من إجراءات لمواجهة هذا القرار.

وبين اشتية أن مجموع ما خصمته سلطات الاحتلال منذ 2019 وحتى اليوم، يصل إلى 851 مليون شيكل، ويتم اقتطاع 51 مليون شيكل شهريا هذا الشهر.

وأوضح أن “هذا الأمر يضعنا في موقف مالي صعب، خاصةً أن أموال المانحين لم يصرف منها شيء هذا العام، ونحن مستمرون في تمويل قطاع غزة، والقدس والمنطقة ج، التزاما منا تجاه أهلنا وحفاظا على مشروعنا الوطني ودولتنا فلسطين”.

ومن أجل ذلك، “نضطر للاقتراض من البنوك وهذا أمر غير طبيعي، وغير مستدام”.

وخلال الجلسة، طالب رئيس الحكومة سلطات الاحتلال الإفراج عن المناضلة خالدة جرار لحضور جنازة ابنتها، لافتًا إلى أن ذلك حق إنساني ضمنه القانون والأعراف الإنسانية.

من جانب آخر، طالب الدكتور محمد اشتية من منظمة “اليونسكو” إجراء تفتيش على ما يقوم به الاحتلال من حفريات تحت المسجد الأقصى، والعمل على وقف ما تعتزم دائرة الآثار الإسرائيلية القيام به من توسعة جديدة في النفق الواقع أسفل حائط البراق بعمق يمتد إلى أسفل حوش الشهابي وحمام العين وباب المجلس وصولا إلى فتحة النفق من الجهة الغربية الواقعة في منطقة المدرسة العمرية، إضافة إلى مواصلة الحفر بالأنفاق أسفل القصور الأموية باتجاه باب الخليل، ومن منطقة سلوان باتجاه المصلى المرواني

وحذر من التداعيات الخطيرة لتكرار السماح لما يسمى “نساء لأجل الهيكل” بإقامة طقوس تلمودية في ساحة المسجد الأقصى.

وفيما يتعلق بالوضع الصحي وانتشار سلالات جديدة متحورة من فيروس كورونا، قال الدكتور محمد اشتية، إنه بالرغم من التراجع الكبير بأعداد الإصابات وانخفاض الوفيات إلى مستوى الصفر في فلسطين، أدعو إلى عدم التراخي في التقيد بالتدابير الوقائية ومراعاة التباعد الاجتماعي.

يناقش مجلس الوزراء اليوم، الأوضاع الصحية والمالية والسياسية، وكذلك تنظيم أوضاع الفلل في أريحا، والنصارية وأماكن أخرى، والتي يتم تأجيرها دون ضوابط، وسوف يتم وضع نظام لمعالجة هذه القضية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *