Connect with us

عربي ودولي

مسؤول عسكري باكستاني: أصحاب المصلحة الإقليميون يتوقعون انسحابا “مسؤولا” للقوات الأمريكية من أفغانستان

إسلام آباد- (شينخوا)- قال مدير الجناح الإعلامي بالجيش الباكستاني، يوم السبت، إن كافة أصحاب المصلحة الإقليميين توقعوا “انسحابا مسؤولا” للقوات الأمريكية من أفغانستان.

وقال الميجور جنرال بابار افتخار، المدير العام للعلاقات العامة لصنوف الجيش الباكستاني، لقناة إخبارية محلية، إنه “كان من المفترض أن يتم الانسحاب المسؤول بعد انتقال سلمي، لكن الانسحاب حدث بطريقة متسرعة بعض الشيء”.

وأضاف أن القوات الأمريكية تغادر أفغانستان، ومن المتوقع أن يكتمل الانسحاب بحلول 31 آب، وبعده يتعين على جميع الأطراف الفاعلة الإقليمية أن تجلس معا وتجد حلا للقضية الأفغانية بالتشاور مع القيادة الأفغانية.

وردا على سؤال حول الوجود المستقبلي للولايات المتحدة في المنطقة، قال المسؤول إن القوى الإقليمية “قادرة تماما على حل القضية الأفغانية إذا جلسنا معا”، ولا حاجة للولايات المتحدة في هذه القضية.

وفي حديثه عن دور بلاده في تسوية القضية الأفغانية، قال افتخار إن باكستان حاولت المساعدة في حل القضية الأفغانية بإخلاص وبذلت كل ما في وسعها لتسهيل عملية السلام.

وأضاف أن “عملية السلام الأفغانية لها جوانب عديدة، حيث ينبغي أن يكون مفهوما أن باكستان كانت فقط مُيسرا وليست ضامنا في العملية… كنا بحاجة إلى أن نفهم أن ذلك سيكون قرار الأفغان ولن يمليه أي طرف أجنبي”.

وقال أيضا إن باكستان ليس لديها تفضيلات بين أصحاب المصلحة الأفغان، وإن القرارات ينبغي أن يتخذها الأفغان. و”الأفغان لديهم القدرة والإمكانية لتقرير مسارهم المستقبلي بأنفسهم”.
وفي حديثه عن الإجراءات الأمنية التي اتخذها الجيش الباكستاني للسيطرة على تسلل المسلحين من أفغانستان إلى باكستان، قال المسؤول إن أمن وإدارة الحدود الباكستانية- الأفغانية قد تعززت، والحدود التي يبلغ طولها 2611 كيلومترا قد تم تسييجها بواقع 90 في المائة، في حين أن المناطق الأخرى إما على ارتفاعات عالية أو في أماكن متجمدة.

وأوضح قائلا “إن التأثير غير المباشر قد يصل إلى باكستان… وكنا ندرك ذلك جيدا واتخذنا العديد من الإجراءات للتعامل مع الوضع”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *