Connect with us

اقتصاد

سورية ترفع أجور العاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 %

دمشق  – (د ب أ) – أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً اليوم الأحد بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 % .


وقال المرسوم ، حسبما أفادت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)  اليوم ، إن نسبة 50 %  تضاف إلى الرواتب والأجور المقطوعة النافذة بتاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي لكل من العاملين المدنيين والعسكريين في الوزارات والإدارات والمؤسسات العامة وشركات ومنشآت القطاع العام والبلديات ووحدات الإدارة المحلية .


كما يشمل المرسوم الشركات والمنشآت المصادرة والمدارس الخاصة المستولى عليها استيلاءً نهائياً وما في حكمها وسائر جهات القطاع العام وكذلك جهات القطاع المشترك التي لا تقل نسبة مساهمة الدولة فيها عن 75% من رأسمالها والعاملين المحليين من العرب السوريين في البعثات السورية الخارجية الذين تنطبق عليهم قوانين العمل السورية حصراً.


ويدخل في شمول هذا المرسوم التشريعي المشاهرون والمياومون والمؤقتون، سواء أكانوا وكلاء أم عرضيين أم موسميين أم متعاقدين أم بعقود استخدام أم معينين بجداول تنقيط أو بموجب صكوك إدارية، وكذلك العاملون على أساس الدوام الجزئي أو على أساس الإنتاج أو الأجر الثابت والمتحول .


وتضمن المرسوم زيادة الحد الأدنى العام للأجور والحد الأدنى لأجور المهن لعمال القطاع الخاص والتعاوني والمشترك غير المشمولة بأحكام القانون الأساسي للعاملين بالدولة  لعام 2004 وتعديلاته ليصبح 71515 ليرة سورية شهرياً.


ويعمل بهذا المرسوم  اعتباراً من أول الشهر الذي يلي تاريخ صدوره.


يأتي ذلك بعد يوم من قيام الحكومة السورية برفع  سعر الخبز والديزل لأكثر من ضعفين عن قيمتهما السابقة، في خطوة قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار أغلب المواد الغذائية والزراعية والصناعية والنقل.


وتضمن القرار ، الذي يدخل حيز التنفيذ اليوم ، تعديل سعر لتر المازوت (الديزل) ليصبح 500 ليرة سورية بعد أن كان سعر اللتر 180 ليرة سورية، وبذلك تضاعف السعر أكثر من ضعفين،  كما تضمن القرار الحكومي رفع سعر ربطة الخبز (كيلو جرام) إلى 200 ليرة سورية، بعد أن كان سعر ربطة الخبز 100 ليرة سورية.
وكانت الحكومة السورية أعلنت يوم الثلاثاء الماضي عن رفع سعر لتر البنزين الأوكتان 95 إلى ثلاثة آلاف ليرة سورية، أي حوالي دولار أمريكي واحد، بزيادة 500 ليرة سورية.
وتؤمن الحكومة السورية احتياجاتها من الطاقة من إيران وبعض الدول الحليفة لها، حيث تتعرض الناقلات الإيرانية لملاحقة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.
وشهدت المواد النفطية ارتفاعاً كبير منذ عام 2011 حيث كان سعر لتر المازوت (الديزل) حينها 25 ليرة سورية، وكان سعر ربطة الخبز 15 ليرة سورية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *