Connect with us

رياضة

بطولة ويمبلدون: بارتي تحقق حلمها بإحراز اللقب الكبير الثاني في مسيرتها


لندن (أ ف ب) -حققت الأسترالية آشلي بارتي المصنفة أولى عالمياً حلمها بتتويجها بلقب بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، للمرة الأولى في مسيرتها بفوزها على التشيكية كارولينا بليشكوفا الثالثة عشرة 6-3 و6-7 (4/7) و6-3 السبت في المباراة النهائية.


وهذا اللقب هو الثاني للأسترالية البالغة 25 عاماً في بطولات الغراند سلام، بعدما أحرزت في العام 2019 لقب بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس)، ما أتاح لها التربع على عرش التصنيف العالمي مذاك الحين.
وباتت بارتي أيضاً أول أسترالية تفوز ببطولة ويمبلدون منذ إيفون غولاغونغ عام 1980، ورابع لاعبة تحقق الثنائية في ويمبلدون بعدما سبق وأحرزت لقب فئة الناشئات عام 2011.\
وقبل 50 عاماً، فازت إيفون غولاغونغ كاولي ببطولة ويمبلدون. وتكريماً لها، ارتدت بارتي خلال المباراة النهائية السبت زياً مستوحى من الفستان الذي ارتدته مواطنتها في العام 1971.
وقالت بارتي: “إنه إنجاز لا يصدق، لقد استغرقت وقتًا طويلاً لأستوعب ما حدث، وأجرؤ على أن أحلم بالفوز باللقب وأقوله”، مضيفة “لم أنم كثيرًا الليلة الماضية، كنت أفكر في كل الاحتمالات، وكيف سأدخل المباراة اليوم”.
وتابعت “أتمنى أن أكون جعلت إيفون فخورة اليوم”.


وكانت هذه أول مرة تحسم فيها المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون للسيدات بثلاث مجموعات منذ 2012 عندما تغلبت الأميركية سيرينا وليامس على البولندية أنييسكا رادفانسكا.
كما باتت بارتي أول لاعبة مصنفة أولى تحرز لقب البطولة منذ سيرينا عام 2016.


ولم يسبق للأسترالية أن ذهبت أبعد من الدور الرابع في البطولة الإنكليزية مشاركاتها الأربع السابقة، علما أن مشاركتها الخامسة جاءت بعد مشاركة مخيبة في رولان غاروس حيث اضطرت للانسحاب في الدور الثاني بسبب الإصابة.
وضربت بارتي بقوة في المجموعة الأولى وتقدمت 4-صفر، قبل أن تحسمها 6-3.


وواجهت بارتي مقاومة كبيرة في المجموعة الثانية من بليشكوفا التي استغلت الاخطاء التي ارتكبتها الاسترالية خصوصا في الارسال ففرضت التعادل حتى الشوط العاشر، لكن بارتي تقدمت 6-5 وحصلت على فرصة حسم المباراة والارسال بحوزتها لكن بليشكوفا فرضت التعادل مجددا وبالتالي شوطا فاصلا حسمته في صالحها 7-4.
واستعادت بارتي توازنها في المجموعة الثالثة الحاسمة وكسرت إرسال بليشكوفا في الشوط الثاني لتتقدم 2-صفر حتى حسمتها في صالحها 6-3. وعلقت بارتي على أدائها في المجموعة الثالثة قائلة “عادت بليشكوفا بقوة في المجموعة الثانية، وقلت في نفسي يجب أن أواصل الكفاح واعتقد ان هذا كان الاهم، ونجحت في حسم الأمور مبكرا”.


وانهمرت دموع بارتي عقب كسبها نقطة المباراة وانطلقت بسرعة نحو المدرجات وتسلقتها حتى وصلت إلى فريقها التدريبي على غرار ما فعل مواطنها بات كاش عندما فاز بلقب بطولة ويمبلدون للرجال في عام 1987.
قالت بارتي التي باتت ثالثة أسترالية تتوج بطلة لويمبلدون في فئة الفردي في العصر الحديث بعد كاولي ومارغاريت كورت (1970)): “هذا أمر لا يصدق. يجب أن أبدأ بكايا (كارولينا بليشكوفا). تهانينا على هذه البطولة الرائعة لك ولفريقك. أحب اختبار نفسي ضدك وأنا متأكدة من أننا سنخوض العديد من المباريات”.
واضافت “أود أن أشكر فريقي الذي ساعدني لحظة بلحظة منذ بداية هذا العام الصعب.
في المقابل، فشلت بليشكوفا للمرة الثانية في إحراز لقب كبير بعد خسارتها نهائي فلاشينغ ميدوز عام 2016 أمام الألمانية أنجيليك كيربر.


وبدا أن التشيكية افتقدت إلى سلاحها الفتاك الذي قادها إلى المباراة النهائية وهو إرسالها الذي خذلها اليوم.
وتأثرت بليشكوفا كثيرا عقب الخسارة وقالت وهي تمسح دموعها “أنا لا أبكي أبدًا، ولا أبكي أبدًا، والآن”.
واضافت “أريد أن أقول أن آش [بارتي] لعبت بطولة رائعة، لقد كافحت لجعل الأمر صعبًا عليها لكنها لعبت بشكل جيد جدًا لذا تهانينا لها”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *