Connect with us

فلسطين

بحاجة لعناية فائقة.. استقرار طفيف على حالة الأسير إياد حريبات

رام الله – “القدس” دوت كوم – علي سمودي – طرأ تحسن طفيف على الحالة الصحية للأسير إياد حريبات (39 عامًا) من قرية سكا قضاء مدينة دورا جنوبي الخليل.

وتحتجز سلطات الاحتلال حريبات داخل قسم الطوارئ بمستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، تحت أجهزة التخدير والتنفس الاصطناعي، وهو ما يزال بحاجة ماسة لعناية طبية فائقة لحالته.

وقال هيئة الأسرى في بيان لها إن تدهورًا حادًا طرأ على الوضع الصحي للأسير حريبات في الآونة الأخيرة أثناء تواجده بمعتقل “ريمون”، حيث أصيب بالتهاب حاد في البروستاتا أدى إلى حدوث مشكلة حصر البول لديه، ونُقل على إثرها إلى المستشفى وتم تركيب أنبوب لمساعدته على إخراج البول، وعند عودته إلى المعتقل انفجر الأنبوب ما أدى إلى حدوث تهتك في المثانة والبروستاتا، ونُقل مرة أخرى إلى مشفى “سوروكا” وخضع لعملية جراحية صعبة ومعقدة.

وأضافت، أن الأسير حريبات كانت بحاجة ماسة لرعاية طبية حثيثة بعد خضوعه للعملية الجراحية الأولى، لكن إدارة سجون الاحتلال أعادته إلى المعتقل رغم حاجته للبقاء في المشفى، مما أدى إلى تفاقم حالته بشكل خطير ودخوله بمرحلة حرجة.

ولفتت الهيئة أن الأسير حريبات تعرض لجريمة طبية مسبقاً من قبل إدارة سجون الاحتلال، وذلك بعد الاشتباه بتعرضه لحقنة ملوثة عام 2014 أدت إلى إصابته بانتشار بكتيري داخل جسده وإضعاف بنيته.

وأشارت إلى أنه وخلال عام 2017 تعرض حريبات للرشّ بغاز سام أدى لإصابته بحروق في الجسم، خلال عملية قمع نُفذت بحق الأسرى حينها في سجن “ريمون”، كما أصيب بمرض عصبي، سبّب له رعشة في جسمه، ومشاكل في النطق، وصعوبة في الحركة، وفقدانًا مؤقتًا للذاكرة، ولم تقدم إدارة معتقلات الاحتلال العلاج اللازم له حينها، وأهملت وضعه بشكل كبير.

الجدير ذكره، أن الأسير حريبات معتقل منذ 21/9/2002، ومحكوم بالسجن المؤبد، بالإضافة إلى 20 سنة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *