Connect with us

رياضة

بطولة ويمبلدون:ديوكوفيتش وبيريتيني الى النهائي في مواجهة من أجل التاريخ


لندن (أ ف ب) -سيكون الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإيطالي ماتيو بيريتيني على موعد مع التاريخ الأحد بعد تأهلهما الى نهائي بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، إذ سيكون الأول أمام فرصة معادلة الرقم القياسي لعدد الالقاب الكبرى والثاني ليصبح ثاني إيطالي فقط يتوج بلقب كبير.


وكانت البطاقة الأولى الى النهائي من نصيب بيريتيني بفوزه على البولندي هوبرت هوركاش 6-3 و6-صفر و6-7 (3-7) و6-4، ليصبح أول إيطالي يخوض مباراة اللقب في البطولة الإنكليزية.
ولحق به ديوكوفيتش، المصنف أول عالمياً وحامل اللقب من 2019 نتيجة إلغاء نسخة 2020 بسبب تداعيات فيروس كورونا، بفوزه الشاق على الكندي دنيس شابوفالوف 7-6 (7-3) و7-5 و7-5 في ساعتين و44 دقيقة، ليبلغ نهائي البطولة الإنكليزية للمرة الثالثة توالياً والسابعة في مسيرته.


ويأمل الصربي أن يخرج منتصراً من النهائي الكبير الثلاثين في مسيرته، ليتوج بطلاً في ملاعب عموم إنكلترا للمرة السادسة.
وبعدما بات الشهر الماضي نتيجة تتويجه في رولان غاروس أول لاعب في عصر الاحتراف يفوز بجميع الألقاب الكبرى مرتين على الأقل والثالث في تاريخ الغراند سلام في عصرَي الهواة والاحتراف (اعتباراً من 1968) بعد الأستراليين رود لايفر (بين 1962 و1969) وروي إيمرسون (بين 1961 و1967)، يأمل ديوكوفيتش الأحد أن يتوج بلقبه الكبير العشرين ليعادل الرقم القياسي الذي يتشاركه غريماه الإسباني رفايل نادال الذي غاب عن البطولة، والسويسري روجيه فيدرر الذي ودعها من ربع النهائي.
وشدد الصربي البالغ 34 عاماً أن “في هذه المرحلة من مسيرتي، بطولات الغراند سلام هي كل شيء، هي المسابقات الاهم في رياضتنا وأنا سعيد بصناعة التاريخ في الرياضة التي احب… كلما اسمع ان هناك رقماً قياسياً، هذا يحفزني وفي الوقت ذاته اركز على الفوز بكل مباراة”.


ويسعى ديوكوفيتش لتحقيق الغراند سلام الذهبي، أي الفوز بالبطولات الأربع الكبرى في سنة واحدة اضافة الى الميدالية الذهبية في الالعاب الاولمبية في طوكيو، لكن عليه الحذر من بيريتيني الذي خسر أمام الصربي الشهر الماضي في ربع نهائي رولان غاروس وعام 2019 في دور المجموعات لبطولة الماسترز الختامية.


وعانى ديوكوفيتش السبت في مواجهة شابوفالوف الذي لم يسبق له أن ذهب أبعد من ربع النهائي في الغراند سلام وأبعد من الدور الثاني في ويمبلدون، ووجد بابن الـ22 عاماً نداً شرساً أجبره على خوض شوط فاصل في المجموعة الأولى والانتظار حتى الشوط الحادي عشر في كل من المجموعتين التاليتين لخلق الفارق بكسر إرسال منافسه الكندي، وإنهاء المباراة في ساعتين و44 دقيقة.


وقال ديوكوفيتش بعد الفوز بعدما غادر شابوفالوف ارض الملعب وعيناه دامعتان وسط تصفيق الجمهور “النتيجة لا تدل على الاداء والمباراة. كان يرسل للمجموعة الاولى، كان اللاعب الافضل في اغلب فترات المجموعة الثانية… أهنأه لكل ما فعله”.


وعلى غرار ديوكوفيتش، سيكون بيريتيني المصنف تاسعاً عالمياً على موعد مع التاريخ الأحد في اليوم الذي يلعب فيه منتخب بلاده لكرة القدم نهائي كأس أوروبا ضد إنكلترا على ملعب “ويمبلي” في لندن الذي يبعد قرابة 15 كلم فقط من ملاعب عموم إنكلترا.


ويأمل الإيطالي أن يتوج باللقب الغالي قبل التفرغ لمساندة “أتزوري” في بحثه عن لقب أول في كأس أوروبا منذ تتويجه الوحيد عام 1968.
ويقام نهائي ويمبلدون في الساعة الثانية ظهراً بالتوقيت المحلي، على أن يقام نهائي كأس أوروبا في الساعة الثامنة مساءً، ما يعني أن بيريتيني وديوكوفيتش يحتاجان الى خوض أطول مباراة في تاريخ البطولة الإنكليزية لكي تتعارض مواجهتهما مع نهائي البطولة القارية (أطول نهائي في تاريخ ويمبلدون كان في النسخة الماضية عام 2019 حين احتاج ديوكوفيتش الى 4 ساعات و57 دقيقة للفوز على فيدرر 7-6 (7-5) و1-6 و7-6(7-4) و4-6 و13-12 (7-3).


واحتاج المصنف سابعاً في البطولة الى ساعتين و36 دقيقة لتخطي عقبة هوركاش الذي أقصى الأسطورة فيدرر من ربع النهائي.
ويأمل بيريتيني الذي كانت أفضل نتائجه سابقاً في الغراند سلام وصوله الى نصف نهائي فلاشينغ ميدوز عام 2019، أن يصبح أول إيطالي يتوج بلقب كبير منذ أندريانو باناتا عام 1976 في رولان غاروس، علماً أن الأخير هو الإيطالي الوحيد المتوج حتى الآن بأحد ألقاب الغراند سلام.


وبيريتيني الذي أصبح اول ايطالي يبلغ نهائي بطولة غراند سلام في فئة الفردي منذ 45 عامًا، هو أيضاً أول لاعب من بلاده يصل الى نصف نهائي البطولة الإنكليزية منذ نيكولا بييترانجيلي عام 1960.
وقال ابن الـ25 عاماً بعد الفوز “لا املك الكلمات حقًا…اريد بضع ساعات لاستيعاب ما حصل…لا اعتقد انني حلمت بهذا أبدًا لان الحلم كان كبيرًا للتفكير به”.


وتابع “هذا أفضل يوم في مسيرتي وآمل أن يكون الاحد أفضل”.
وكانت الإرسالات الساحقة نقطة قوة بيريتيني كالعادة، إذ حقق 22 منها مقابل 5 فقط لمنافسه البولندي.
كانت مباراة الجمعة الثالثة بين اللاعبين اللذين تواجها للمرة الأولى في تصفيات بطولة أستراليا المفتوحة عام 2018 حين فاز بيريتيني، قبل أن يرد هوركاش عام 2019 في الدور الأول لدورة ميامي الألف نقطة للماسترز التي توج بلقبها البولندي هذا الموسم، محرزاً أهم ألقابه حتى الآن، وذلك على حساب إيطالي آخر هو يانيك سينر.
وقبل البطولة الحالية، لم يسبق للبولندي البالغ 24 عاماً أن ذهب أبعد من الدور الثالث في الغراند سلام في مناسبة واحدة فقط عام 2019 في بطولة ويمبلدون بالذات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *