Connect with us

عربي ودولي

إسرائيل تدرس إمكانية إنشاء مصنع لإنتاج اللقاحات المضادة لكورونا

القدس- “القدس”دوت كوم- (شينخوا)- تدرس إسرائيل إمكانية إنشاء مصنع لإنتاج اللقاحات المضادة لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

وقال البيان اليوم الجمعة، “إن رئيس الوزراء قرر النظر في إنشاء مصنع لإنتاج اللقاحات المضادة لكورونا في إسرائيل”.

وأضاف، “إن رئيس الوزراء بينيت، ووزير المالية أفيغدور ليبرمان، ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس، سيعرضون على الحكومة في جلستها المقبلة يوم الأحد المقبل، مشروع قرار يُعنى بتشكيل فريق للنظر في إمكانية إنشاء مصنع لإنتاج اللقاحات المضادة لكورونا في إسرائيل للمصادقة عليه”.

وسيقوم الفريق بإجراء مرتب وباستشارة الجهات المهنية المختصة بهدف تحديد الطريقة المثلى لإنشاء المصنع، بحسب البيان.

وفي حال تم إنشاء المصنع، ستتمثل مهمته في إنتاج مستحضرات طبية، مع إعطاء الأولوية لإنتاج اللقاحات بشكل مستمر ليتم تسويقها تسويقًا تجاريًا عاديًا.

وبالتزامن مع ذلك، سيتمتع المصنع بالقدرة على ملاءمة نشاطه لإنتاج لقاحات في حالات الطوارئ مع الأولوية للإنتاج بواسطة عدة تكنولوجيات مختلفة.

وفي ضوء الأهمية والفوائد الكامنة في إقامة التعاون بين عدة دول فيما يتعلق بإنتاج لقاحات على نطاق واسع، سيتم تشكيل فريق توجيهي يتولى تنسيق الشراكة مع دول إضافية تهتم بالتعاون مع دولة إسرائيل في إنشاء بنى تحتية لأبحاث وتطوير وإنتاج اللقاحات، رهنًا بمذكرة تفاهم سيتم إبرامها بين الدول في هذا الخصوص.

ونقل البيان عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، “نعمل على مدار الساعة بشتى الطرق في سبيل حماية صحة مواطني إسرائيل”.

وأضاف، “قد تكون القدرة على إنتاج اللقاحات ذاتيًا في إسرائيل بمثابة أمر مفصلي، لا سيما بالنظر إلى المستقبل والأوبئة المستقبلية. ستدرس الفرق المهنية هذه الإمكانية وسنتخذ قرارًا في أسرع وقت ممكن”.

ووفقاً لأرقام وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم، بلغ إجمالي إصابات كورونا 845123 حالة، من بينهم 6434 حالة وفاة، و39 حالة خطيرة، بينما بلغ عدد الحالات النشطة 3691 حالة.

وبلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا في إسرائيل 5712644 شخصاً، بينما بلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الثانية 5189094 شخصاً، بحسب وزارة الصحة الإسرائيلية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *