Connect with us

فلسطين

وفد الكونغرس الأمريكي يهدف إلى تيسير العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية والبناء على اتفاقيات التطبيع

واشنطن- “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات- قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي، غريغوري ميكس، الذي يقود وفداً من كلا الحزبين في زيارة إلى الشرق الأوسط، حيث ستلتقي المجموعة المكونة من 10 نواب مع قادة السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية الجديدة، أن هدف الزيارة هو المحاولة لتيسير العلاقات بينهما.

وقال مكتب النائب ميكس (ديمقراطي عن ولاية نيويورك)، الذي يقوم بهذه الزيارة الخارجية الأولى له منذ أن أصبح رئيساً للجنة هذا العام، في بيان النائب وزملائه من الحزبين يعملون من أجل تعزيز “العلاقات الدبلوماسية مع حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية، بالإضافة إلى الإشراف على البرامج الأميركية في المنطقة والبناء على اتفاقيات التطبيع العربي الإسرائيلي المعروفة بـ(اتفاقيات أبراهام ).

وتأتي الزيارة وسط ارتفاع التوتر بين الفلسطينيين وإسرائيل في أعقاب الحرب الشرسة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة المحاصر لمدة 11 يوماً في شهر أيار الماضي.

وقال ميكس في إعلان عن وفد الكونغرس، “ستتيح الزيارة للأعضاء استكشاف التحديات التي تفرضها موجة أعمال العنف الأخيرة في غزة؛ وتقييم الاحتياجات الأمنية الحالية لإسرائيل؛ وتقييم محاولات إدارة بايدن لاستئناف تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني”. وأضاف أن “وفد الكونغرس يأمل في التعرف على الحكومة الإسرائيلية الجديدة والتواصل مع الشركاء المحليين على الأرض الذين يعملون على تحسين حياة الفلسطينيين والإسرائيليين”.

ويضم المشرعون الآخرون المشاركون في الزيارة أعضاءً في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، مثل تيد دويتش (ديمقراطي عن فلوريدا) وديفيد سيسلين (ديمقراطي عن رود آيلاند) وآندي بار (جمهوري عن كنتاكي) وأبيغيل سبانبرجر (ديمقراطية عن فرجينيا) وسارا جاكوبز (ديمقراطية عن كاليفورنيا) وكاثي مانينغ (ديمقراطية عن نورث كارولينا) ونيكول ماليوتاكيز (جمهورية عن نيويورك) وبراد شنايدر (ديمقراطي عن إيلينوي). كما ينضم إلى الوفد النائب فرينش هيل (جمهوري من أركنساس)، وهو عضو في لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب.

كما سيتجه وفد الكونغرس الأميركي إلى قطر، حيث سيلتقي المشرعون بمسؤولين حكوميين لمناقشة التهديدات الأمنية الإقليمية، و”الاستفزازات الإيرانية” والمصالح الاقتصادية والجهود المبذولة للبناء على اتفاقيات أبراهام. وسيزور الوفد قاعدة العديد الجوية، مقر القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط، حيث سيقيّم الأعضاء التهديد الإيراني والوضع الأمني الإقليمي للولايات المتحدة وسيلتقون بالجنود الأميركيين الموجودين هناك.

وقال ميكس إن الوفد سيناقش استجابة إسرائيل ودولة قطر لجائحة كوفيد-19 في وقت تتزايد فيه أعداد حالات الإصابة وسط انتشار سلالة دلتا. وقال ميكس إن “جائحة كوفيد-19 تظل مصدر قلق بالنسبة للوفد وستُتخذ الاحتياطات اللازمة لحماية المشاركين ومضيفينا؛ وستجري مناقشة حالة الاستجابة لفيروس كوفيد في إسرائيل وقطر والمنطقة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *