Connect with us

عربي ودولي

بلينكن التقى عددًا من الأويغور الناجين من معسكرات احتجاز في الصين

واشنطن- (أ ف ب)- التقى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين عددا من الأويغور الناجين من معسكرات احتجاز في إقليم شينجيانغ الصيني، يقومون بزيارة للولايات المتحدة تهدف إلى تسليط الضوء على ما وصفوه ب”الإبادة الجماعية” التي تقوم بها بكين ضد هذه الأقلية المسلمة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان إن بلينكن التقى الثلاثاء سبعة ناجين وناشطين وأقارب لأشخاص ما زالوا محتجزين في شينجيانغ.

واضاف أن الهدف من الاجتماع هو المساعدة في إظهار التزام الولايات المتحدة ب “الدعوة إلى إنهاء جرائم جمهورية الصين الشعبية المستمرة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية ضد الأويغور وأفراد الأقليات العرقية والدينية الأخرى في شينجيانغ”.

وأكد أن “الولايات المتحدة ستواصل وضع حقوق الإنسان في مقدمة سياستنا تجاه الصين وستدعم دائما أصوات النشطاء والناجين وأفراد عائلات الضحايا الذين يتحدثون بشجاعة ضد هذه الفظائع”.

لكنه لم يذكر أسماء الذين شاركوا في الاجتماع.

وتقول منظمات حقوقية إن مليونا على الأقل من الأويغور ومن أقليات مسلمة أخرى محتجزون في معسكرات في المنطقة الشمالية الغربية حيث تُتهم الصين أيضا بالقيام بتعقيم النساء قسرا وفرض العمل القسري فيها.

وتنفي الصين بشدة الاتهامات بالإبادة الجماعية وانتهاكات حقوق الإنسان.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين إن “الانتهاكات والفظائع والإبادة الجماعية … لا يمكن إلصاقها بالصين”.

واضاف الناطق للصحافيين في بكين أن “الأكاذيب الأميركية كشفتها منذ فترة طويلة حقيقة الاستقرار والازدهار في شينجيانغ حيث يعيش الناس ويعملون بسلام ورضا”.

وتنفي بكين احتجاز أويغور في معسكرات للعمل القسري وتصر على أنهم يخضعون لبرامج تدريبية ومهنية ويحصلون على تعليم أفضل ساعد في القضاء على التطرف في المنطقة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *