Connect with us

رياضة

كوبا أميركا: البيرو الطامحة للثأر العقبة الاخيرة بين البرازيل والنهائي


ريو دي جانيرو (أ ف ب) -إذا أردتَ الثأر، فعليك الانتظار قليلا. هذا ما ستحاول البيرو القيام به عندما تلتقي البرازيل في نصف نهائي كوبا أميركا لكرة القدم فجر الثلاثاء في ريو دي جانيرو، بعد أن أسقطتها الاخيرة في نهائي النسخة الماضية عام 2019 لتحقق لقبها التاسع، حيث سيسعى المنتخبان مجددًا للوصول الى المحطة الاخيرة ذاتها: ملعب ماراكانا الاسطوري.


في بلدها وأمام جماهيرها الغفيرة في الملعب العريق، وفي وقت لم يكن حتى أكثر المتشائمين يتوقع ظهور جائحة فيروس كورونا، رفع رجال المدرب تيتي الكأس التاسعة بقيادة القائد داني ألفيش بعد فوزهم 3-1 على المهاجم المخضرم باولو غيريرو وأصدقائه.


الآن وبعد عامين، وأمام مدرجات فارغة، وبدون الظهير الايمن والهداف البيروفي، ستسعى البرازيل لتجاوز العقبة ما قبل الأخيرة نحو لقبها العاشر، وهو ما يكاد يكون واجبًا للفريق الذي فاز بكأس كوبا أميركا في المرات الخمس التي استضافت بلاده البطولة سابقًا.
لم يتوج أي منتخب باللقب باستنثاء البرازيل عندما تقام البطولة في بلاد السمبا (1919، 1922، 1949، 1989 و2019)، فيما حققت القابها الاربعة الاخرى خارج معقلها في 1997، 1999، 2004 و2007.
ستتنافس البرازيل والبيرو للمرة الثانية في النسخة الحالية وهي السابعة والأربعين لأقدم بطولة للمنتخبات الوطنية في العالم، لتحديد أول المتأهلين للنهائي، بعد أن اكستح منتخب السيليساو نظيره برباعية نظيفة في دور المجموعات على الملعب ذاته “نيلتون سانتوس” الذي سيعودان اليه الاثنين، رغم ان تيتي شكى من سوء أرضية الملاعب، مطالبًا بعدم اقامة نصف النهائي على الملعب ذاته في ريو دي جانيرو.


وقد لاقى المنظمون انتقادات حادة من اللاعبين والمدربين بسبب سوء ارضية بعض الملاعب.
يلتقي الفائز في المباراة النهائية المقررة على ملعب ماراكانا السبت المقبل 10 تموز مع الأرجنتين او كولومبيا اللتين تلتقيان فجر الاربعاء في برازيليا.


ستعوّل البرازيل على نجمها نيمار لقيادتها الى النهائي العشرين في تاريخها (خسرت 11 مرة) وهو في حوزته حتى الآن هدفان وتمريرتان حاسمتان، هو الذي يبحث عن لقبه الأول مع المنتخب البرازيلي في كوبا أميركا، بعدما غاب عن النسخة الأخيرة بسبب الإصابة.


كما يرصد نيمار المتوج مع البرازيل بكأس القارات عام 2013 وذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016، الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية والموجود بحوزة “الملك” بيليه برصيد 77 هدفًا، حيث تفصله عنه تسعة أهداف فقط.
تقدم البرازيل بطلة العالم خمس مرات مستويات مميزة في البطولة حيث حافظت على سجلها خاليًا من الهزائم في دور المجموعات حاصدة ثلاثة انتصارات (ضد فنزويلا، البيرو، وكولومبيا) وتعادل (الايكوادور) لتتصدر المجموعة الثانية.


عانت لإقصاء تشيلي بطلة 2015 و2016 في الدور ربع النهائي بهدف نظيف للبديل لوكاس باكيتا في الدقيقة 46 قبل ان تكمل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 48 إثر طرد مهاجم مانشستر سيتي الانكليي غابريال جيزوس، لارتكابه خطأ متهور على أوخينيو مينا، سيحرمه من المشاركة في نصف النهائي.
لم تخسر البرازيل في مبارياتها الـ12 الاخيرة (11 انتصار وتعادل)، وهي صاحبة اعلى سجل تهديفي في البطولة الحالية (11) وتتمتع بدفاع قوي بقيادة القائد تياغو سيلفا وماركينيوس حيث لم تتلق سوى اربعة اهداف في آخر 11 مباراة (في البطولة وتصفيات كأس العالم).


وقال سيلفا عن المواجهة “الآن القصة مختلفة، لقد بلغوا نصف النهائي باستحقاق. هذا يظهر جودة فريقهم. يحظون بكل الاحترام من قبلنا”.
اما البيرو حاملة اللقب عامي 1939 على ارضها و1975، فبلغت نصف النهائي بعد ان ابتسمت لها ركلات الترجيح 4-3 أمام الباراغواي بعد تعادلهما 3-3 في غويانيا.


وستفتقد البيرو بدورها لمهاجم الهلال السعودي أندريه كاريو صاحب الهدفين وتمريرة حاسمة في البطولة، الذي طرد في الدقائق الاخيرة من المواجهة ضد الباراغواي. وكانت البيرو احتلت وصافة المجموعة الثانية خلف البرازيل مع انتصارين، تعادل وخسارة وتأمل بلوغ النهائي للمرة الرابعة في تاريخها.


وقال المدرب الارجنتيني ريكاردو غاريسا الذي قاد البيرو ثلاث مرات الى نصف النهائي (2015، 2019، 20121) إن “البرازيل منتخب متكامل جدًا. سوف نقوم بتحليل نقاط ضعفهم، أعتقد ان كل منتحب يملكها”.
واستضافت البرازيل النسخة الحالية في اللحظة الأخيرة عقب استبعاد المضيفتين كولومبيا لمشاكل سياسية في البلاد، والارجنتين بسبب انتشار فيروس “كوفيد-19”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *