Connect with us

عربي ودولي

سكان جنوب الولايات المتحدة يرفضون لقاحات كوفيد

برمنغهام – (أ ف ب) -في ظل وجود أقلية سوداء بأعداد كبيرة لا يثق أفرادها عادة في اللقاحات ومع اقتناع العديد من البيض الريفيين المحافظين بأن اللقاح أكثر خطورة من كوفيد-19 نفسه، سجلت الولايات الجنوبية مثل ألاباما بعض أقل معدلات التطعيم في الولايات المتحدة، مما يترك المنطقة عرضة لخطر المتحورات.
لكن يبذل البعض قصارى جهدهم لتغيير هذا الواقع.


وتنتقل شيلا تايسون التي تعمل مع فريق صغير من منزل متواضع لآخر في حي “ميموريال بارك” الذي يعد السود أغلب قاطنيه في برمنغهام، كبرى مدن ألاباما.


وتقول تايسون لكل من يفتح بابه “هذا الأحد، أريدكم جميعا (في الحديقة)”. وتضيف زعيمة ما يعرف بـ”المائدة المستديرة للنساء السود في ألاباما” “سيكون لدينا طعام مجاني حتى ينفد، وسنحصل على لقاحات – هل تلقيت لقاحاتك؟”.
وعلى الرغم من إصابتها في القدم، فإن تايسون هي أحد المسؤولين المحليين القلائل الذين ينشطون بلا هوادة للحصول على موافقة السكان لتلقي اللقاحات. وتزور بلا كلل الحدائق والمدارس ومراكز الرعاية النهارية والملاعب في بعض أفقر أحياء المنطقة.
وتقول “نحن في سباق مع الحياة والموت”.


عندما ارتفعت حالات الإصابة بالفيروس في ألاباما في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير، كان الناس “يتساقطون مثل الذباب”، على حد قولها.
وتشير إلى أنه مع انتشار متحورة دلتا في جميع أنحاء الولايات المتحدة فإن الناس “قلقون للغاية، ليس فقط بشأن السود ولكن من أجل الجميع”.
وسمعت تايسون نظريات المؤامرة التي دفعت البعض إلى رفض التطعيم، بما في ذلك فكرة أن “اللقاح سيصيب الرجال الأميركيين من أصل أفريقي بالعقم”.

وتنبع مثل هذه الأفكار التي لا أساس لها من تاريخ قاتم من ممارسات الرعاية الصحية التمييزية – ليس أقلها تجارب مرض الزهري سيئة السمعة التي أجرتها حكومة الولايات المتحدة من عام 1932 إلى 1972 على مئات الرجال السود في توسكيجي، على بعد 200 كيلومتر من برمنغهام.


وتلفت جانيس كوب، وهي خياطة تبلغ من العمر 60 عاما في ميموريال بارك، إلى أنه نتيجة لذلك، فإن العديد من الأميركيين الأفارقة – الذين يمثلون 27 في المئة من سكان الولاية البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة – يتبنون استراتيجية “فلننتظر ونرى” تجاه اللقاحات.


ويوضح مسؤول الصحة في الولاية سكوت هاريس أنه بالنظر إلى هذه الشكوك المنتشرة، فإن الجهود المحلية الحثيثة مثل التي تقوم بها تايسون هي النهج الأكثر فاعلية، لكنها ليست كافية لرفع معدلات التطعيم بشكل كبير.
وحتى اليوم، تلقى 40 في المئة فقط من سكان ألاباما الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عاما وما فوق جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، وهو معدل أعلى بشكل هامشي فقط من مثيله في الولايات الجنوبية الأخرى مثل لويزيانا (38 في المئة) وميسيسيبي، التي تمتلك أدنى معدل في البلاد بنسبة 36 في المئة. وتلك الولايات تتخلف بشكل كبير عن المعدل الوطني البالغ 64 في المئة.


ولعبت هذه الولايات دورا كبيرا في منع تحقيق الهدف المتمثل في تطعيم 70 في المئة من الأميركيين بحلول عطلة يوم الاستقلال في الرابع من تموز/يوليو.
ولم يفاجأ هاريس بالنتائج المتأخرة للمنطقة التي تعد من بين الأكثر فقرا في البلاد.
وقال لفرانس برس “نحن في القاع أو بالقرب منه في كل مؤشر صحي تقريبا” سواء من حيث السرطان أو أمراض القلب أو وفيات الأطفال. لكن مدى تردد اللقاح بين الرجال البيض فاجأه. ويعتقد الكثير من سكان الريف أن اللقاح يحمل مخاطر أعلى من المرض.


وأضاف “لم نتوقع حقا مستوى الرفض هذا”.
ويشير فرانك أرانت، وهو حلاق في بلدة أونيونتا الصغيرة شمال برمنغهام، إلى شكوكه في اللقاح. ونظرا لكونه مصابا بمرض السكري ويبلغ من العمر 70 عاما، يعتبر من الفئات الأكثر ضعفا. ومع ذلك، فهو مقتنع بأن اللقاح قد يقتله.


ويقول “كان هناك الكثير ممن كانوا يأتون إلى محل الحلاقة وتوفوا نتيجة اللقاح”.
ويضيف “كانوا هنا في ذلك الأسبوع وقالوا — سأحصل على الجرعة –وبعد ذلك بثلاثة أيام توفوا. هذا يخيف الناس”.
وعلى الرغم من ذلك، يقول خبراء الصحة أنه مع إعطاء ملايين الجرعات، ثبت أن اللقاح آمن للغاية.
ولمقاومة اللقاحات في أونيونتا في مقاطعة بلوانت عنصر سياسي لا يمكن إنكاره.
ويوضح أرانت أن السكان “قلقون بشأن إجبارهم على أخذها، حيث قال الرئيس بايدن للجميع: +يجب عليكم القيام بذلك+”.


لكنه أضاف “هذه حياتنا ولن نأخذها (اللقاحات). الناس في الجنوب يتخذون قراراتهم بأنفسهم”.
وبالنسبة لجي دي ديفيدسون، وهو جندي يبلغ من العمر 22 عاما من ضاحية هوموود في برمنغهام، ينبع الأمر من “موقف الجنوبيين المناهض للاستبداد المتجذر منذ فترة طويلة في الثقافة الجنوبية.
ويضيف “مع تزايد الانقسامات السياسية، يصبح من المهم جدا عدم القيام بذلك لأنه يساعد على تقوية هويتك”.
ويعتقد ديفيدسون أنه عندما تزور شخصيات ديمقراطية بارزة مثل السيدة الأولى جيل بايدن الجنوب لتشجيع التطعيم، فإن ذلك “يزيد الأمور سوءا”.


وبالنظر إلى هذا السياق، لا يتوقع هاريس زيادة كبيرة في معدلات التطعيم في الأشهر المقبلة.
لكنه يقول إنه مع وجود 1,8 مليون من سكان ألاباما ممن تم تطعيمهم جزئيا على الأقل، و550 ألفا آخرين نجوا من كوفيد-19 وأصبحوا محصنين، فمن المحتمل أن تتركز أي حالات تفشي جديدة في مناطق منعزلة يسكنها غير الملقحين.


ويأمل ألا تكرر ولاية ألاباما، التي فقدت 11300 شخص بسبب الفيروس، فترة الشتاء الماضي المظلمة عندما سجلت آلاف الحالات الجديدة يوميا واقتربت المستشفيات من “نقطة الانهيار”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *