Connect with us

أقلام وأراء

إنها ليست مساعدة أمريكية لإسرائيل إنما هي جزية!

بقلم: جون في ويتبيك*

بعد انتشار التقرير الأخير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” عن الجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية المتمثلة في الفصل العنصري والاضطهاد والاعتداء الوحشي على سكان غزة الذين يعيشون داخل سجن مفتوح، تجرأت مجموعة شجاعة من السياسيين الأمريكيين على تحدي الرئيس بايدن، حيث أكدوا على أنه سيكون من المشين الا نربط المساعدة الأمريكية لإسرائيل بأي سلوك إسرائيلي والتأكيد على أن مثل هذه المساعدات يجب أن تكون مشروطة على الاقل بالانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان والقانون الدولي وقوانين أمريكا الخاصة فيما يتعلق باستخدام الأسلحة المقدمة من الولايات المتحدة.
في حين أن هذا المبادرة المتواضعة في الدعم المبدئي لحقوق الإنسان والقانون الدولي من قبل حتى مجرد بعض السياسيين الأمريكيين يجب أن يُنظر إليه على أنه أمر مشجع ، تدفع الحكومة الأمريكية لإسرائيل في الوقت الحالي بالحد الأدنى 3.8 مليار دولار سنويًا، هذه المبلغ تم التفاوض عليه في عهد الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما، ومدة هذه المنحة تستمر لعشر سنوات ، اضافة الى مساعدات اخرى – لذلك يجب التحقيق في هذه المساعدات .
إسرائيل ليست دولة فقيرة، في أحدث الترتيبات للأمم المتحدة ، فان الناتج المحلي الإجمالي السنوي للفرد يبلغ 46376 دولارًا وتأتي في المرتبة 19 من بين 193 دولة عضو في الأمم المتحدة ، متقدمة على ألمانيا (20) والمملكة المتحدة (24) وفرنسا (26) والمملكة العربية السعودية (41).
لا يوجد اي دولة في العالم تقدم مساعدات مالية لدولة تصنف بين أغنى دول العالم. لذلك يجب أن تعكس هذه المساعدات علاقة ذات طبيعة مختلفة.
لنكن واضحين فإن المساعدات المالية التي تقدمها الحكومات الأمريكية وتلتزم بدفعها لإسرائيل لا يتم التفاوض عليها ودفعها لأن إسرائيل بحاجة إلى المال.
لكن يتم التفاوض عليها ودفعها لإظهار الخنوع والتملق الأمريكي لإسرائيل.
الكلمة الصحيحة لوصف مثل هذه المساعدات هي “دفع الأتاوة” ، والتي يكون تعريف القاموس لها “دفعة تُدفع بشكل دوري من قبل دولة أو حاكم إلى دولة أخرى ، لا سيما كدليل على التبعية”.
منذ أن هاجمت إسرائيل المدمرة الأمريكية “يو اس اس ليبرتي” في عام 1967 والذي ادى الى مقتل 34 أمريكيًا وإصابة 171 آخرين وإحداث 821 ثقبًا في الصواريخ والمدافع الرشاشة في السفينة في محاولة لإغراقها، حينها تدخل الرئيس ليندون جونسون للتستر على الحادثة.

استسلام افتراضي

وبالفعل، فإن العلاقة الأمريكية مع إسرائيل ودعمها غير المشروط للتطهير العرقي والعنصرية والفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل، تحرم الولايات المتحدة من أي مصداقية عندما تتهم دول اخرى لا تعجبها لأسباب أخرى تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان أو القانون الدولي.
إذا كان من الممكن تغيير التصورات والخطاب الشعبي في الولايات المتحدة بحيث يتم الاعتراف بأن التزامات الحكومة الأمريكية بالدفع لإسرائيل يستهدف مساعدة قوة مهيمنة بدلاً من مساعدة دولة محتاجة، فإن الأمر الذي يعني اعلان استقلال متأخر للأمريكيين ودور أميركي مشرف في منطقة الشرق الأوسط والعالم.
*جون في ويتبك، محامٍ دولي عمل مستشاراً لفريق التفاوض الفلسطيني في المفاوضات مع إسرائيل.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *