Connect with us

فلسطين

نتنياهو يدعو لدعم مشروع قانون “الهجرة” لمنع تجنيس الفلسطينيين

رام الله- ترجمة خاصة بـ”القدس”دوت كوم- دعا بنيامين نتنياهو زعيم المعارضة الإسرائيلية، اليوم الأحد، أحزاب الائتلاف الحكومي الجديد لدعم مشروع قانون “الهجرة”، الذي يحاول حزبه الترويج له، بدلًا من تمديد قانون منع لم الشمل، وذلك لمنع تجنيس الفلسطينيين.

وهاجم نتنياهو في تصريحات أوردتها القناة العبرية السابعة، محاولات الحكومة الجديدة تمديد سريان العمل بقانون منع لم الشمل، وطرحه يوم غد الإثنين، من جديد للتصويت عليه في “الكنيست”، قبل يوم واحد من انتهاء صلاحية العمل فيه.

واعتبر نتنياهو أن قانون الهجرة المقترح هو فقط من سيكبح ما قال عنه “التسلل الفلسطيني إلى إسرائيل”، وأنه من أجل الحفاظ على “إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، يجب منع دخول وتجنيس الفلسطينيين إلى إسرائيل كل عام”.

واعتبر أن قانون منع لم شمل العائلات لم يعد يلبي هذا المطلب، وهو يسمح للفلسطينيين بالدخول لإسرائيل، لكن قانون الهجرة المطروح حاليًا يغلق هذه الثغرة.

واتهم نتنياهو، وزيرة الداخلية الحالية إيليت شاكيد والتي كانت وزيرة للقضاء سابقًا، ومن خلفها آفي نيسنكورن بإحباط تمرير قانون “الهجرة” منذ عدة سنوات، قائلًا: “لا يوجد سبب لمنع هذا القانون الأساسي، إنه سياج قانوني تمامًا مثل السياج المادي الذي بني على الحدود المصرية، وأنقذ إسرائيل من طوفان مليون متسلل”.

وأشار نتنياهو إلى أنه تم الاقتراح على الائتلاف الحكومي أن يفعل الشيء الصحيح بتمديد قانون منع لم الشمل لمدة شهرين، ومن ثم إقرار قانون “الهجرة” على الفور في قراءة أولية، والانتهاء من تشريع القانون الأساسي في غضون شهرين، لكنهم رفضوا، ويصرون على قانون منع لم الشمل، والذي وصفه بأنه “معيب” على الرغم من أنهم لا يستطيعون تمريره بدوننا (أي المعارضة)، في ظل امتناع القائمة الموحدة وميرتس عن دعمه في ظل مطالبهم بتعديله.

وقال نتنياهو: “إنهم يتوقعون منا تمرير القانون المثقوب، بينيت ولابيد غير قادرين على الحفاظ على الطابع اليهودي لدولة إسرائيل، هم يفضلون بقاء ائتلافهم على بقاء ضمان بقاء يهودية دولتهم”.

وأضاف نتنياهو، “هذه وقاحة وعار لا يوصفان، هذه ليست الطريقة التي تعمل بها الحكومة، الطريقة الصحيحة للعمل هي قبول اقتراحنا، وتمرير القانون الأساسي للهجرة في قراءة أولية غدًا، وإعطاء إسرائيل السيطرة على حدودها ومن يدخلها”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *