Connect with us

اقتصاد

850 ألف وظيفة جديدة في الولايات المتحدة الشهر الماضي

واشنطن – (أ ف ب) -واصل الاقتصاد الأميركي تعافيه في حزيران/يونيو مع استحداث 850 ألف وظيفة جديدة ولا سيما في قطاعي الترفيه والضيافة، حسبما أعلنت وزارة العمل.


وفاقت زيادة الوظائف توقعات الخبراء وجاءت بعد شهرين من نتائج مخيبة.


لكن نسبة البطالة سجلت ارتفاعا طفيفا وبلغت 5,9 بالمئة مقارنة ب5,8 بالمئة في أيار/مايو، بحسب المعطيات، فيما ارتفعت نسبة البطالة بين العمال السود بعشر نقطة وصولا إلى 9,2 بالمئة.


ومع سيطرة الولايات المتحدة على جائحة كوفيد، عاودت الفنادق والمطاعم نشاطها وفتحت باب التوظيف بوتيرة متسارعة مع استحداث 343 ألف وظيفة الشهر الماضي، حسب التقرير.
لكن لا يزال ثمة فارق ب2,2 مليون وظيفة مقارنة بمستوى شباط/فبراير 2020.
وسجل قطاع التعليم 230 ألف وظيفة جديدة على مستوى الولايات والمستوى المحلي الحكومي، فيما سجل قطاع التصنيع مكاسب بلغت 15 ألف وظيفة، وسجل قطاع البناء خسائر.


وفيما قد يعني ارتفاع نسبة البطالة أن مزيدا من الناس يعاودون الانضمام إلى اليد العاملة، ذكر التقرير أن معدل المشاركة في اليد العاملة بقي عند 61,1 بالمئة.
ومع ذلك فإن الارقام دلت على بيانات مختلطة للتعافي، إذ تحسنت أرقام العاطلين من العمل على المدى الطويل – العاطلون من العمل لمدة 27 أسبوعا أو أكثر – مقارنة بأيار/مايو.


لكن عدد الذين تركوا وظائفهم – الذين استقالوا وبدأوا بالبحث عن وظائف جديدة- سجل ارتفاعا عند 942 ألف شخص، وفق التقرير. ويعتبر ذلك مؤشرا الى أن الناس يشعرون بثقة أكبر إزاء قدرتهم على إيجاد وظيفة جديدة.
وكتب خبير الاقتصاد جوزف بروسيولاس من مؤسسة آر إس إم للاستشارات المالية فرع الولايات المتحدة على تويتر “لا نزال أقل ب6,8 ملايين وظيفة عما كنا عليه في شباط/فبراير 2020. ما زلنا اقل ب5 ملايين (وظيفة) في قطاع الخدمات، هناك سيكون التركيز”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *