Connect with us

عربي ودولي

المسؤول المالي لمنظمة ترامب يحضر إلى مكتب المدعي العام لمواجهة اتهامات

نيويورك- (أ ف ب)- حضر المسؤول المالي لمؤسسة دونالد ترامب إلى مكتب المدعي العام في نيويورك الذي يعتزم توجيه اتهامات له بارتكاب جنح ضريبية على الأرجح، ما يمثل ضربة كبرى للرئيس السابق.

وتوجيه الاتهامات لألن وايسلبرغ متوقع منذ أيام في إطار تحقيقات مستمرة منذ حوالى ثلاث سنوات، يجريها المدعي العام في مانهاتن حول الانشطة التجارية لمنظمة ترامب.

ويتوقع أن توجه اتهامات أيضا لمنظمة ترامب لدى الكشف عن لائحة الاتهام أمام قاض في وقت لاحق بعد الظهر، حسبما نقل عدد من وسائل الإعلام عن مصادر.

ومع أنه لا يُتوقع في هذه المرحلة توجيه الاتهام لترامب أو أي من أفراد عائلاته، إلا أن من شأن اتهامات جنائية لشركته أن تسدد ضربة قوية للرئيس السابق الجمهوري الذي ألمح إلى رغبته في خوض معركة الانتخابات الرئاسية مجددا في 2024.

ومن المتوقع أن توجه لوايسلبرغ الذي يُعد حافظ أسرار الشركة، اتهامات بالتهرب الضريبي تتعلق بامتيازات عينية حصل عليها بصفته مديرا ماليا ولم يصرح بها للسلطات الضريبية.

ولم يؤكد مكتب المدعي العام على الفور تلك التقارير، لكن محامي وايسلبرغ أكدوا أن موكلهم ستوجه له اتهامات.

وقال المحاميان ماري ماليغان وبراين سكارلاتوس لوكالة فرانس برس إن “السيد وايسلبرغ يعتزم الدفع ببراءته وسيرد على هذه الاتهامات في المحكمة”.

ووصل وايسلبرغ برفقة محاميه إلى مكتب المدعي العام قرابة الساعة 6,20 صباحا (10,20 ت غ)، بحسب مجلة تايمز.

وعكف المدعي العام في مانهاتن سايروس فانس والمدعية العامة لولاية نيويورك ليتيشا جيمس على التحقيق في ما إذا كان وايسلبرغ ومسؤولون تنفيذيون آخرون قد تهربوا من دفع الضرائب المتعلقة بامتيازات قدمت لهم من منظمة ترامب.

وتتضمن تلك الامتيازات أقساط مدارس خاصة وسيارات فاخرة وشقق، بحسب وسائل إعلام أميركية.
وترامب البالغ 75 عاما، ندد بالتحقيقات بوصفها حملة مطاردة.

وفي بيان الخميس قالت منظمة ترامب إن المدعين يستغلون وايسلبرغ “في محاولة للإضرار بالرئيس السابق”.
وقال متحدث باسم الشركة إن “المدعي العام في مانهاتن يطلق دعوى قضائية تتعلق بامتيازات منحت لموظف لن تفكر أي مصلحة للضرائب ولا محام آخر في رفعها”.

وأضاف المتحدث في البيان الذي نقلته وسائل إعلام أميركية “هذه ليست عدالة بل سياسة”.

ومنظمة ترامب شركة قابضة عائلية تمتلك عددا من نوادي الغولف وفنادق وعقارات فخمة. كان ترامب سلم زمام الشركة لاثنين من أبنائه ولوايسلبرغ عندما دخل البيت الأبيض مطلع 2017.

ويحاول المدعون في نيويورك إقناع وايسلبرغ البالغ 73 عاما، بالتعاون مع تحقيقاتهم الواسعة في الملف المالي لمنظمة ترامب، وتوجيه الاتهامات يمكن أن يزيد الضغوط عليه كي يتعاون.

ويحقق مكتب المدعي العام في مانهاتن فيما إذا كانت الشركة قد عمدت بشكل منتظم إلى تضخيم أو تقليل قيمة أصولها، ولا سيما الكثير من العقارات في ولاية نيويورك إما من أجل الحصول على قروض مصرفية أو لخفض الضرائب.

وقال المحامي الشخصي السابق لترامب مايكل كوهين، إن الشركة لجأت إلى ذلك، وهي اتهامات يمكن أن تمثل تهربا ضريبيا محتملا أو احتيالا ماليا.

وتركز التحقيقات ايضا على العائدات الضريبية للرئيس السابق عن ثماني سنوات، والتي حصل عليها المدعون بعد معركة قانونية مطولة.

وكانت تحقيقات فانس تتعلق في البدء بمبالغ مالية دُفعت لإسكات امرأتين قالتا إنهما كانتا على علاقة مع ترامب، قبل أن يتوسع التحقيق.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *