Connect with us

فلسطين

4 شهداء في أيار.. هآرتس: جيش الاحتلال زاد من استخدامه لبندقية “روجر”

رام الله – “القدس” دوت كوم – ترجمة خاصة – قالت صحيفة هآرتس العبرية، الليلة الماضية، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي ومنذ العدوان الأخير على قطاع غزة، زاد من وتيرة استخدامه لبندقية “روجر” لمواجهة المتظاهرين في الضفة الغربية، ما أدى لمقتل 4 فلسطينيين خلال شهر مايو/ أيار الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إن الزيادة في استخدام بندقية “روجر” مرتبطة بزيادة عدد التظاهرات في الضفة الغربية، وخطورة ما وصفها بـ “أعمال العنف”.

وبندقية “روجر” هي بندقية قنص يستخدم فيها رصاص يطلق عليه اسم “توتو” وهو أقل جودة من الرصاص الحي العادي، لكنه يتسبب بإصابات خطيرة، وكانت ذروة استخدامه من قبل جيش الاحتلال خلال الانتفاضة الثانية.

ووفقًا للصحيفة، فإنه أيضًا خلال الأحداث التي شهدتها المدن المختلطة بالداخل خلال العدوان على غزة جرى استخدام هذا السلاح بطريقة غير عادية للغاية من قبل “شرطة حرس الحدود” حيث ادعى متحدث باسمها أن هذه البنادق استخدمت فقط في حالات تهديد للحياة بالخطر.

وقال بلال التميمي وهو ناشط من قرية النبي صالح، إن هناك الكثير من الإصابات باستخدام هذا السلاح، مشيرًا إلى أنه تم استخدامه ضد المتظاهرين الفلسطينيين الذين يحتجون على إقامة بؤرة “افيتار” على جبل صبيح جنوب بيتا، والتي استشهد في الاحتجاجات ضدها 4 شبان منهم 2 على الأقل أصيبوا برصاص هذه البندقية.

وأشار التميمي إلى أن هذه البندقية بدأ استخدامها عام 2007، وهناك الكثير من الشبان أصيبوا بها وباتوا يستخدمون عكازات للمشي بعد تعمد إصابتهم بمناطق حساسة.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن تعليمات إطلاق النار من بندقية روجر لم تتغير في السنوات الأخيرة، وقواعد فتح إطلاق النار هي نفس القواعد باستخدام الأسلحة الحية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *