Connect with us

فلسطين

ورشة في غرفة تجارة نابلس للتعريف ببرنامج (ايبيك سولار)

نابلس-“القدس” دوت كوم- غسان الكتوت-عقدت غرفة تجارة وصناعة نابلس وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية امس ورشة عمل تناولت شرحا تعريفيا وترويجيا لبرنامج “تعزيز بيئة الاعمال التجارية للمنشآت الفلسطينية المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة” (ايبيك سولار).
وحضر الورشة التي عقدت في قاعة الغرفة التجارية، رئيس مجلس ادارة الغرفة عمر هاشم، ومدير عام المركز الفلسطيني لأبحاث الطاقة والبيئة المهندس باسل ياسين، بمشاركة العديد من رجال الاعمال والتجار وممثليهم من اعضاء الهيئة العامة للغرفة.
وافتتح هاشم الورشة بكلمة قال فيها ان البرنامج يهدف الى المساهمة في تحسين القدرة التنافسية للمنشآت الاقتصادية عبر التركيز على التوعية بمصادر الطاقة المتجددة خاصة الشمسية، والتشجيع على تبنيها والاستثمار فيها وصولا الى تقليل استهلاك الطاقة الكهربائية وتحسين الانتاجية.
وأكد على ان تعاون الغرفة في اقامة الورشة يأتي التزاما منها بتوفير مزيد من الخدمات لأعضاء هيئتها العامة من شتى القطاعات الاقتصادية في نابلس عبر البرامج والمشاريع المختلفة مع الشركاء الوطنيين والدوليين التي تصب في مصلحتهم من اجل زيادة اعتماد بدائل الطاقة لدى للمنشآت في فلسطين، والذي سيكون له اثر ايجابي على طاقتها الانتاجية وتخفيض الكُلفة المالية، الامر الذي يساعد في رفع كفاءة هذه المشاريع الاقتصادية في سوق العمل، ويعزز قدراتها التنافسية والقدرة على الاستمرار بأعمالها، خاصّة في ظل آثار وتبعات جائحة (كورونا).
واضاف ان أزمة توفر الطاقة الكهربائية باتت مشكلة تؤرق الجميع في فلسطين، سواء من حيث قلة القدرة الكهربائية، والانقطاعات والأعطال المتكررة بسبب زيادة الأحمال على شبكات الكهرباء، مشيرا الى ان شركة توزيع كهرباء الشمال عانت كثيرا في زيادة القدرة الكهربائية للشبكة في مناطق عملها بالشراكة مع سلطة الطاقة الفلسطينية، والشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء، وهذا الامر يرتّب عليهم مسؤولية البحث عن موارد اضافية لتعظيم القدرة الكهربائية وطنياً ومحلياً لاستخدامها في المنشآت الاقتصادية، خاصّة مع تنامي فتح واقامة المنشآت سواء الاقتصادية، الصناعية والتجارية والخدماتية، او السكنية، وبالتالي زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية، ومن هنا يأتي هذا البرنامج الممول من الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، وبالشراكة مع وزارة المالية ليكون الاداة لتعزيز هذه التوجهات الوطنية في هذا الاطار من جميع الجهات ذات العلاقة.
ودعا هاشم اعضاء الهيئة العامة للاستفادة من الفرصة التي يتيحها هذا المشروع من اجل تقوية الصناعات والمنتجات والاقتصاد الوطني والمحلي من خلال التعاون مع ادارة المشروع، بما يعود بالنفع على المنشـآت المستهدفة من المشروع والتي تشكل غالبية عظمى من الاقتصاد الوطني.
وقدم هاشم الشكر لسلطة الطاقة والوكالة الإيطالية على المشروع الداعم الاقتصاد الوطني، وعبّر عن الامل ان تكون هذه الورشة عاملاً مساعداً في الترويج والتعريف بالمشروع، وان تشهد توضيحات كاملة عن المشروع، وحواراً مثمراً بين جميع الاطراف المعنية.
من جهته، قال المهندس باسل ياسين أن هذه الورشة تأتي ضمن سلسلة من الورشات التي ستقام في مختلف المحافظات للتعريف بأهمية مشروع ايبيك سولار الذي سيساهم في تحسين القدرة التنافسية للمنشآت الفلسطينية المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر عبر التركيز على التوعية بمصادر الطاقة المتجددة، خاصة الشمسية، والتشجيع على تبنيها والاستثمار فيها من خلال تقليل استهلاك الطاقة المتجددة وتحسين الإنتاجية.
وأضاف ان سلطة الطاقة عملت بدورها على توفير البنية التحتية للقطاع الخاص للاستثمار في انتاج الطاقة الكهربائية من مختلف المصادر وخصوصاً مصادرها المتجددة حيث تم إقرار حزمة محفزات تشجيعية بالشراكة مع هيئة تشجيع الاستثمار تشتمل على إعفاءات من ضريبة الدخل واعفاءات جمركية تساعد على تحسين البيئة الاستثمارية والجدوى الاقتصادية للمشاريع الخاصة بالطاقة المتجددة.
من جهته، قال مدير المشروع المهندس عبد الكريم حامد ان من المقرر وقبل نهاية هذا العام عمل 100 دراسة مالية وفنية حول الأنظمة الشمسية المقترحة للمنشآت المستهدفة في جميع محافظات الوطن، بالإضافة الى 1000 زيارة ميدانية للمنشآت المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر للتوعية بأهمية الاستثمار بالأنظمة الشمسية وترشيد استهلاك الكهرباء.
وقدّم فريق المشروع عرضا تقديميا مفصلا تناول فيه التعريف بمشروع (ايبيك سولار) واهم الإنجازات فيه، بالإضافة الى استعراض انواع أنظمة الطاقة المتجددة (الكهروضوئية)، وتبيان الجدوى الاقتصادية والمالية لأنظمة الطاقة الشمسية، والحديث عن اهمية تدقيق استهلاك الطاقة (التدقيق الطاقي)، علاوة على تناول آلية الاشتراك بالبرنامج والخطط المستقبلية له.
ودار في الورشة نقاش مثمر طرح فيه التجار ورجال الاعمال جملة من الاسئلة والاستفسارات تولى فريق المشروع الاجابة عليها تعلقت بسياسة المشروع ودوره في التسهيل عليهم، بالإضافة الى العائد المادي عليهم، وشروط شركة توزيع الكهرباء، ودور البلديات والمجلس المحلية، وكيفية المتابعة بشأن تنفيذ المشروع، ومدى الحاجة الى مثل هذه المشاريع التي تعمل على تخفيض قيمة فاتورة الطاقة لدى الكثير من المنشآت الاقتصادية التي حضرت الورشة.
واتفق في ختام الورشة على اهمية المتابعة مع فريق المشروع من اجل الحصول على التسهيلات المتوفرة في المشروع، وبالتالي تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في الطاقة المتجددة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *