Connect with us

منوعات

تبرئة دنماركي من جريمة قتل وقعت قبل 34 عاما

هلسنكي – (أ ف ب) -برأت محكمة فنلندية دنماركيا يحاكَم على خلفية جريمة قتل وقعت قبل 34 عاما وراح ضحيتها شاب ألماني على متن سفينة في بحر البلطيق، بسبب نقص الأدلة.
وذكرت محكمة توركو في بيان أن الادعاء “فشل في أن يثبت أن المتهم كان الشخص الوحيد الذي أتيحت أمامه فرصة وإمكانية ارتكاب الجرائم”.
وقد دفع هرمان هيمله، وهو عضو في الكشافة كان في سن الثامنة عشرة عند حصول الوقائع، ببراءته في قضية قتل كلاوس شيلكله (20 عاما) ومحاولة قتل صديقته بيتينا تاكسيس (22 عاما) فجر 28 تموز/يوليو 1987 على متن سفينة “فايكينغ سالي” خلال رحلة بين ستوكهولم وتوركو في جنوب غرب فنلندا.
وكان هذان الطالبان في ألمانيا الغربية يجريان رحلة إلى البلدان الاسكندينافية عندما عُثر عليهما في مساحة للتخييم في الهواء الطلق على السفينة، مع إصابات بالغة في الرأس. وقد توفي كلاوس شيلكله عند نقله إلى المستشفى.
وحكمت المحكمة على الدولة الفنلندية بدفع تعويض للمتهم عن المحاكمة، بمبلغ وقدره ثلاثة آلاف يورو.
وفي بداية الجلسات في أيار/مايو، نقل المدعون العامون عن شهود أن هيمله تباهى بأنه “نجح في الإفلات من التوقيف إثر ارتكابه جريمة قتل”.
لكن وكلاء الدفاع قالوا إن هذه التصريحات لا تعكس حقيقة ما حصل وقد أدلى بها الدنماركي بهدف إخافة الناس بينهم زوجته السابقة، واختبار إخلاصهم له.
وبعدما استجوبت جميع الأشخاص الموجودين على سفينة “فايكينغ سالي” لدى وصولهم إلى توركو سنة 1987، لم تنجح الشرطة في كشف ملابسات القضية مذاك. ويعود ذلك خصوصا بسبب نقص في ملفات الركاب وفي أدلة الحمض النووي وكاميرات المراقبة.
لكن في أيلول/سبتمبر 2020، أعلنت السلطات أنها تعرفت إلى مشتبه به بعدما تلقت معلومات جديدة سنة 2016.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *