Connect with us

منوعات

بيل كوسبي طليقاً بعد إبطال إدانته بالاعتداء الجنسي

نيويورك – (أ ف ب) -أطلق سراح الممثل الأميركي بيل كوسبي بعدما أبطلت محكمة أميركية حكما بإدانته بتهمة تخدير امرأة والاعتداء عليها جنسيا، في ضربة لحركة “مي تو” المناهضة للانتهاكات الجنسية.
وقال ناطق باسم هيئة السجون في بنسلفانيا لوكالة فرانس برس “لقد أُطلق سراحه قبيل الساعة الثانية والنصف بعد الظهر (18,30 ت غ)” من سجن يقع على بعد 56 كيلومترا شمال غرب مدينة فيلادلفيا.
وأطلق سراح كوسبي بعيد إصدار المحكمة العليا في بنسلفانيا قرارا خلصت فيه إلى أن الممثل حُرم من محاكمة عادلة في 2018 عند إدانته بالاعتداء الجنسي على أندريا كوستاند في دارته سنة 2004.
وفي قرارها، ذكّرت المحكمة بأن أول مدع عام كُلف النظر في القضية قرر عدم ملاحقة بيل كوسبي أمام القضاء الجنائي، مع تشجيعه على الإدلاء بشهادته أمام القضاء المدني في القضية المرفوعة من المدعية.
وقد عملت المحكمة بهذه الشهادة ضده خلال محاكمته عندما قرر مدعي عام آخر إعادة إطلاق القضية بعد سنوات، وفق القضاة.
وأوضح القضاة “عندما يتخذ مدع عام قرارا علنيا بنيّة التأثير في خطوات المتهم ويفعل ذلك على حسابه (وأحيانا بناء على نصائح محاميه)، يشكل رفض المنفعة المتأتية من هذا القرار تحديا لمبدأ العدالة التأسيسي”.
وكان حُكم على الممثل، واسمه الكامل وليام هنري كوسبي جونيور، بالسجن لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تتعدى عشر سنوات، ما يوازي تقريبا المدة التي أمضاها خلف القضبان.
وأودع الممثل البالغ 83 عاما مبتكر مسلسل “ذي كوسبي شو”، الحبس إثر إدانته في أيلول/سبتمبر 2018 بالسجن مع النفاذ بتهمة تخدير كوستاند والاعتداء عليها جنسيا.
ودأب كوسبي على التأكيد بأن علاقته مع كونستاند التي كانت عند حصول الوقائع موظفة في جامعة تمبل، أقيمت بالتراضي.
وقد كسر كوسبي العوائق العرقية مع دوره في مسلسل “آي سباي” الذي نال عنه جوائز “إيمي” في ستينات القرن العشرين، ثم استحال أحد أبرز نجوم الشاشة الصغيرة بعد عقدين عبر مسلسله “ذي كوسبي شو”.
لكنّ أمجاده الفنية سقطت إثر سلسلة اتهامات وجهتها له عشرات النساء بالاعتداء عليهن جنسيا.
وقد اعتُبر حكم الإدانة الصادر في حق بيل كوسبي الأول في حق شخص مشهور منذ انطلاق حركة “مي تو” كما شكّل نصرا على طريق مكافحة العنف الجنسي ضد النساء.
وكان كوسبي أحد أهم الوجوه التي تمثّل القيم الأخلاقية للأميركيين السود، ولطالما جسّد صورة الأب المثالي في أدواره.
وقال المدعي العام كيفن ستيل الذي اطلق الملاحقات، في بيان “آمل ألا يثني هذا القرار الضحايا عن الإبلاغ عن تعرضهن لاعتداءات جنسية”.
وأضاف “نعتبر أن أحدا ليس فوق القانون، بمن فيهم الأغنياء والمشاهير وأصحاب النفوذ”.
ورغم أن أكثر من ستين امرأة اتهمن بيل كوسبي بالاعتداء الجنسي، غير أن هذه الاتهامات سقطت بمرور الزمن، ووحدها قضية أندريا كونستاند تحوّلت دعوى قضائية.
حتى أن دعوى كونستاند أفلتت من التقادم بفارق بضعة أيام فقط، حين قرر المدعي العام كيفن ستيل إطلاق ملاحقات. ولم يرد ستيل على اتصالات وكالة فرانس برس في هذا الشأن.
وعلقت المحامية ليزا بلوم التي تمثل ثلاث نساء اتهمن بيل كوسبي بالاعتداء الجنسي، عبر تويتر “هو لم يصبح طليقا لأنه بريء”، بل “لأن مدعيا عاما وعده قبل سنوات بعدم ملاحقته”.
وأشارت إلى أن موكلاتها يشعرن بـ”الاشمئزاز” إزاء ما حصل.
وردا على سؤال خلال المؤتمر الصحافي اليومي، قالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن الرئيس جو بايدن لا يملك أي “جواب مباشر” عن هذه المسألة القضائية، موضحة أن الرئيس يناصر منذ زمن بعيد الكفاح ضد العنف الممارس في حق النساء.
وعلقت الممثلة روزانا أركيت التي اتهمت المنتج الهوليوودي السابق هارفي واينستين بالتحرش بها جنسيا، عبر تويتر “بيل كوسبي يبقى مغتصِبا”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *