Connect with us

عربي ودولي

انقرة تدعو لابقاء منفذ لنقل المساعدات الانسانية إلى سوريا مفتوحاً

اسطنبول- (أ ف ب) – دعت تركيا الأربعاء، إلى ابقاء المنفذ عبر الحدود الذي يسمح بنقل المساعدات لملايين الأشخاص في شمال سوريا والمهدد بالإغلاق مفتوحا، بعد أن عارضت موسكو تمديد تفويض من الأمم المتحدة.
يسمح هذا التفويض بنقل المساعدات الإنسانية من تركيا المجاورة إلى السوريين دون موافقة دمشق، عبر معبر باب الهوى (شمال غرب) إلى محافظة إدلب المعارضة حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين شخص.

وينتهي هذا الإذن في 10 تموز/يوليو بسبب عدم وجود اتفاق من الأمم المتحدة لتمديده لعام آخر، ولم تستبعد روسيا – التي نجحت في تحديد منفذ واحد لنقل المساعدات عبر الحدود – استخدام حق النقض (الفيتو) لمنع هذه الخطوة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الأربعاء خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في أنطاليا (جنوب تركيا) “على مجلس الأمن الدولي تمديد التفويض المتعلق بهذا المعبر الحدودي”.
وأضاف ان تركيا تجري محادثات مع روسيا ودول أخرى أعضاء في مجلس الأمن الدولي “للتغلب على تحفظ” موسكو. وقال الوزير التركي “هذه قضية انسانية وليست سياسية”.

وتخشى دول عدة من كارثة إنسانية إذا أُغلق هذا الممر الإنساني.

وتتخوف تركيا التي تستقبل ما يقارب أربعة ملايين سوري نزحوا بسبب الحرب الدائرة في بلادهم منذ عام 2011، من تدفق جديد للاجئين على حدودها.

لكن روسيا التي تدعم نظام بشار الأسد في سوريا، بقيت حتى الآن مصرة على انهاء التفويض الأممي.
تريد موسكو عودة السيادة السورية كاملة وترى أن المساعدات الدولية انطلاقا من دمشق يمكن أن تحل مكان المساعدات عبر الحدود.

إذا كانت روسيا تدعم نظام بشار الأسد عسكريًا، تساند تركيا من جهتها المعارضة التي تحاربه. ورغم هذه الخلافات، عززت أنقرة وموسكو تعاونهما بشأن سوريا منذ 2016.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *