Connect with us

فلسطين

أبو هولي يطالب بتلبية النداء الطارئ لـ”أونروا” بقيمة 164 مليون دولار

رام الله- “القدس” دوت كوم- طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي  الدول المانحة بسرعة تلبية النداء الطارئ الذي أطلقته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “اونروا” للاستجابة الإنسانية العاجلة لتداعيات الحرب الإسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة بقيمة 164 مليون دولار.

وأوضح أبو هولي في كلمته أمام اجتماعات اللجنة الاستشارية للأونروا في جلستها الختامية، مساء اليوم الخميس، ان استجابة المانحين للنداء سيمكّن الكالة من القيام بمسؤولياتها تجاه إعادة اعمار واصلاح البيوت المتضررة، وصرف تعويضات وبدل ايجارات لأصحاب البيوت المدمرة كليا أو جزئيا، وتقديم خدماتها الطارئة وخدمات الحماية والدعم النفسي والاجتماعي لمئات آلاف من الاطفال، وحماية مجتمع اللاجئين الذي يعاني من هشاشة أوضاعه الحياتية نتيجة الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة منذ 14 عاماً.

وبين أن الاونروا تتحمل اعباءً اضافية في ظل استمرار الاعتداءات الاسرائيلية في الضفة الغربية والقدس، من خلال هدم المنازل ومصادرة الاراضي وتهجير اصحابها لصالح الاستيطان والجدار، خاصة في احياء مدينة القدس (الشيخ جراح وبطن الهوى والبستان) وفي وادي الجوز وباب العمود.

واستعرض  أبو هولي اوضاع اللاجئين في المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان في ظل جائحة كورونا، لافتاً إلى وجود 418 الف لاجئ في سوريا تعرضوا لحالات النزوح المتكرر ويتلقون المساعدات النقدية كمصدر معيشي اساسي، من ضمنهم ما يقارب 126 الف لاجئ فلسطيني يندرجون ضمن واحدة من الفئات الأربعة الأشد ضعفا، وهي من أكثر الشرائح تضررا.

وأشار الى ان مجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ليس بمنأى عن الظروف الحياتية الصعبة مع وجود 257 الف لاجئ هم بأمس الحاجة لزيادة المساعدات النقدية والغذائية، بالإضافة الى 27 الف لاجئ فلسطيني نزحوا من سوريا، مبيناً بأن ان حجم البطالة وصلت في اوساطهم إلى 80%.

واكد على ضرورة ان تراعي استراتيجية الاونروا للأعوام (2022–2025) تطوير برامجها يما يتوافق مع خصوصية مجتمع اللاجئين والبلد المضيف، وتحسين مستوى الأداء وجودة خدماتها وخططها في معالجة الفقر والبطالة والنهوض بالتنمية البشرية وتنمية الموارد واعادة تأهيل البنية التحتية للمخيمات.

وأوضح أن الاونروا تعاني عجزا ماليا يقدر بـ150 مليون دولار، وانها مُقبلة على فجوة في التمويل تقدر بـ30 مليون دولار في شهر آب المقبل.

ولفت الى أن موازنات الطوارئ في الاراضي الفلسطينية المحتلة وفي سوريا، الى جانب نداء الاستجابة الانسانية العاجلة الناجمة عن العدوان الاسرائيلي تعاني عجزاً مالياً كبيراً يقدر بـ436 مليون من اجمالي موازنات الطوارئ الثلاثة التي تقدر بـ713 مليون دولار.

وتابع أبو هولي “لقد اضطرت الأونروا الى تخفيض موازنة برامجها بـ80.6 مليون دولار بالنسبة 10% من اجمالي موازنتها التي تقدر بـ 806 مليون دولار، كإجراء تدبيري لمواجهة العجز المالي والتكيف معه”. 

وكانت اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث “أونروا” بدأت اجتماعاتها الافتراضية أمس، بمشاركة 30 دولة من الأعضاء الدائمين فيها وممثلين عن الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين والدول المانحة والمجموعة الأوربية والولايات المتحدة الاميركية وجامعة الدول العربية عبر “الفيديو كونفرنس”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *