Connect with us

عربي ودولي

بايدن يواجه ضغطاً للتدخل من أجل الإفراج عن بن نايف الذي يتعرض للتعذيب

واشنطن- “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات- قالت شبكة إن. بي.سي. نيوز الأميركية إن إدارة الرئيس جو بايدن تتعرض لضغوط من أجل مساعدة رئيس المخابرات السعودي السابق، الأمير محمد بن نايف، المعتقل في السعودية منذ أكثر من عام.

ونقلت الشبكة في تقرير، الأربعاء، عن مصدرين “مطلعين” على الأمر القول إن بن نايف تعرض خلال اعتقاله للإيذاء الجسدي “لدرجة أنه أصبح غير قادر على المشي من دون مساعدة”.

وقالت الشبكة أن مصدرا مطلعا قال لها أن الأدلة تشير إلى أن بن نايف محتجز في مجمع حكومي قريب من قصر اليمامة في الرياض، حيث المقر الرسمي للديوان الملكي السعودي.

وقال شخصان مطلعان على وضعه، طلبا عدم الكشف عن هويتهما لتجنب تداعيات ذلك على بن نايف، إنه “فقد أكثر من 23 كيلوغراما ولم يعد يستطيع المشي من دون مساعدة”.

وزعم المصدران أيضا أن بن نايف “تعرض لإصابات خطيرة في قدميه جراء الضرب، وتم منعه من الحصول على مسكنات آلام”.

وقال أحد المصادر إن بن نايف ممنوع من الخروج ولا يسمح له بمقابلة أي شخص بمن فيهم طبيبه الشخصي أو ممثلوه القانونيون.

وأفادت الشبكة أن أشخاص مطلعين أخبروها أن إدارة بايدن ضغطت بهدوء على السعوديين بشأن بن نايف، وفقا للتقرير الذي أشار أيضا إلى أن مسؤولي الإدارة رفضوا التعليق، قائلين إنهم يخشون جعل الأمور أسوأ بالنسبة لبن نايف، و”لكن من غير الواضح ما إذا كانت إدارة بايدن قد تدخلت وراء الكواليس، لكن ظروف اعتقال بن نايف تحسنت مؤخرا، وسمح لأفراد الأسرة برؤيته”.

وقالت شبكة “أن.بي.سي نيوز” إن السلطات السعودية لم تدل بأي تعليق حول القضية، لكن متحدثا باسم السفارة السعودية أكد تلقي مضمون التقرير الذي نشرته الشبكة.

ولم يُشاهَد محمد بن نايف الذي أعفي من مهامه كولي للعهد ليحل محله ابن عمه الأمير محمد بن سلمان عام 2017، علنا منذ ظهور تقارير عن توقيفه في شهر آذار من عام 2020 بتهم الفساد وعدم الولاء.

وكان ينظر إلى محمد بن نايف على أنه الحليف السعودي الأكثر ثقة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية. وقد شغل منصب وزير الداخلية في المملكة عام 2012، قبل أن يُصبح وليًا للعهد بعد ذلك بثلاث سنوات.

ولم تُعلّق السلطات السعودية في العلن على قضية احتجاز الأمير محمد بن نايف. ونفذ ولي العهد الحالي، نجل ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، منذ تسلمه ولاية العهد، حملة واسعة ضد معارضيه ونجح في إبعاد منافسين كثيرين له عن سدة القرار.

وخرج الأمير محمد بن نايف فجأة عن خط الخلافة على الحكم عام 2017 بعدما عين العاهل السعودي نجله وليا للعهد.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *