Connect with us

عربي ودولي

فصائل موالية لايران ترد على الضربات الأميركية باستهداف قاعدة شرق سوريا

بيروت- (أ ف ب)- اطلقت فصائل موالية لايران مساء الاثنين، قذائف مدفعية عدة على قاعدة عسكرية أميركية في حقل العمر النفطي في محافظة دير الزور بشرق سوريا، من دون أن يسفر القصف عن ضحايا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويأتي ذلك بعدما شنت الولايات المتحدة ليل الاحد الاثنين ضربات جوية على فصائل تدعمها ايران في العراق وسوريا ردا على هجمات استهدفت مصالحها في العراق في الاشهر الاخيرة ونسبتها واشنطن الى فصائل موالية لطهران.

واستهدفت الضربات الأميركية، وفق واشنطن، منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة في موقعين في سوريا وموقعا واحدا في العراق.

وخلف القصف مساء الاثنين خسائر مادية وأعقبه تحليق في أجواء المنطقة لمقاتلات أميركية وأخرى للتحالف الدولي ضد الجهاديين الذي تقوده الولايات المتحدة.

بدورها، تحدثت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن “استهداف القاعدة العسكرية لقوات الاحتلال الأميركية في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي بالقذائف الصاروخية”، من دون أن تحدد مصدر القصف.

وردا على ذلك، استهدف التحالف الدولي “بالمدفعية الثقيلة” مدينة الميادين التي تسيطر عليها الميليشيات الموالية لايران في الريف الشرقي لدير الزور، وفق ما افاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن فرانس برس.

وتُشكل ضربات الأحد ثاني هجوم أميركي مماثل على فصائل مدعومة من إيران في سوريا منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه. ففي شباط/فبراير، قتل أكثر من 20 مقاتلاً عراقياً في ضربات أميركية استهدفت مواقعهم في شرق سوريا، وفق حصيلة للمرصد السوري.

وتأتي الضربات في مرحلة حساسة، إذ تتهم واشنطن فصائل عراقية مرتبطة بإيران بشن هجمات على منشآت عراقية تؤوي عناصر أميركيين، في وقت تتواصل فيه الجهود الدولية لإعادة تفعيل الاتفاق النووي مع طهران.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال زيارة إلى روما بعد ظهر الاثنين “تبعث خطوة الدفاع عن النفس هذه للقيام بما يلزم لمنع أي هجمات أخرى برسالة مهمة وقوية” إلى الفصائل المستهدفة.

وندد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاثنين بالضربات، معتبرا اياها “انتهاكاً سافراً لسيادة العراق”. وقال في بيان “يجدد العراق رفضه أن يكون ساحة لتصفية الحسابات ويتمسك بحقه في السيادة على اراضيه ومنع استخدامها كساحة لردود الفعل والاعتداءات، داعياً إلى “التهدئة وتجنب التصعيد بكل أشكاله”.

أعلن الحشد الشعبي من جهته في بيان مقتل أربعة من مقاتليه في الضربات الأميركية التي قال إنها استهدفت “ثلاث نقاط مرابطة” داخل الحدود العراقية في قضاء القائم غربي محافظة الانبار، مشيراً إلى أن مقاتليه كانوا “يؤدون واجبهم الاعتيادي لمنع تسلل عناصر داعش الإرهابي من سوريا إلى العراق”.

وشدد بيان الحشد على أن النقاط المستهدفة “لا تضم أية مخازن أو ما شابه خلافاً للادعاءات الأميركية”، وأضاف “نؤكد احتفاظنا بالحق القانوني للرد على هذه الاعتداءات ومحاسبة مرتكبيها على الأراضي العراقية”.

وتباينت حصيلة القتلى بين بيان الحشد ومصادر أخرى. إذ أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل سبعة مقاتلين عراقيين على الأقل جراء الضربات الأميركية التي استهدفت “مقرّات عسكريّة وتحرّكات للميليشيات العراقية الموالية لإيران داخل الأراضي السوريّة”. كما تحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مقتل طفل.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن “ما تقوم به الولايات المتحدة يزعزع أمن المنطقة”، معتبراً أن “أحد ضحايا زعزعة الاستقرار في المنطقة ستكون الولايات المتحدة نفسها”.

وتتمتع المجموعات الموالية لإيران، وعلى رأسها فصائل من الحشد الشعبي، بنفوذ عسكري في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق وتنتشر على الضفة الغربية لنهر الفرات في محافظة دير الزور الحدودية. وغالباً ما تتعرّض شاحنات تقل أسلحة وذخائر أو مستودعات في المنطقة لضربات تُنسب لإسرائيل.

ودانت سوريا “العدوان الأميركي السافر على المنطقة الحدودية السورية العراقية”، وفق بيان لوزارة الخارجية أوردته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”.

واعتبرت الخارجية السورية أن الضربة الأميركية “انتهاك فاضح لحرمة الأراضي السورية والعراقية”.

ومنذ بداية العام، استهدف أكثر من أربعين هجوماً مصالح الولايات المتحدة في العراق، حيث ينتشر 2500 جندي أميركي في إطار تحالف دولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

ويُشكل استخدام طائرات بلا طيار خلال الآونة الاخيرة مصدر قلق للتحالف لأن هذه الأجهزة الطائرة يمكنها الإفلات من الدفاعات التي عمد الجيش الأميركي الى تركيبها للدفاع عن قواته ضد الهجمات الصاروخية.

وليل الجمعة، وقع هجوم بثلاث طائرات مسيرة مفخخة في منطقة قريبة من القنصلية الأميركية عند أطراف أربيل في إقليم كردستان في شمال العراق.

وقال بلينكن الأحد “كما يتّضح من الضربات التي شُنّت مساء اليوم، كان الرئيس بايدن واضحاً في أنّه سيعمل على حماية الأفراد الأميركيّين”.

ومن جهته، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان “دعم فرنسا لاستقرار وسيادة العراق”، داعياً إلى زيادة التعاون مع السلطات العراقية لوقف الهجمات ضد مصالح التحالف الدولي في العراق.

وتأتي الضربات بعد يومين على تحذير واشنطن وباريس لإيران من أن الوقت ينفد أمام العودة إلى الاتفاق النووي، معبّرتين عن القلق من أن أنشطة طهران النووية الحساسة يمكن أن تتطور في حال طال أمد المفاوضات.

والعودة إلى الاتفاق النووي المبرم في العام 2015 هو أحد الوعود الرئيسية لبايدن، بعدما انسحب منه سلفه دونالد ترامب.

وقال بلينكن “لدينا مصلحة وطنية في السعي لإعادة المشكلة النووية إلى حيث وضعتها خطة العمل الشاملة المشتركة”، مستخدماً الاسم الرسمي للاتفاق الدولي حول النووي الإيراني.

يأتي ذلك فيما أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة أنها لم تتلق “ردا” من ايران حول احتمال تمديد التسوية الموقتة حول عمليات تفتيش منشآتها النووية والتي انتهت مدتها في 24 حزيران/يونيو.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *