Connect with us

فلسطين

الأسرى يحذرون من المساس بالقيادي المضرب عن الطعام جمال الطويل

رام الله – “القدس” دوت كوم – حذر الأسرى في سجون الاحتلال، اليوم الثلاثاء، من المساس بالأسير القيادي في حركة حماس الشيخ جمال الطويل، والمضرب عن الطعام منذ 27 يومًا.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى، أن الأسرى في السجون حذروا إدارة سجون الاحتلال من المساس بالشيخ جمال الطويل المضرب عن الطعام منذ تاريخ 2/6/2021م.

وحمل الأسرى سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تدهور حالة القيادي الطويل الصحية.

وفي خطوة أولية، لفت مكتب إعلام الأسرى إلى أن الأسرى في سجون الاحتلال قرروا إرجاع وجبات طعام اليوم وغدًا تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

ويواصل الشيخ جمال الطويل إضرابه عن الطعام منذ 27 يومًا ضد اعتقاله واعتقال نجلته الصحفية بشرى إداريًا، فيما يواصل الأسير الغضنفر أبو عطوان الإضراب منذ 55 يومًا.

وكانت قد أكدت أم عبد الله زوجة القيادي جمال الطويل أن زوجها مستمر في إضرابه عن الطعام حتى تحقيق مطالبة.

ولفتت أم عبد الله أن زوجها نقص وزنه حوالي 15 كيلو، ويتعرض لنوبات من الدوخة والصداع الشديد.

وأوضحت أم عبد الله أنه لا اتفاق حتى اللحظة مع مصلحة السجون، مبينةً أن المحامي يفاوض من الخارج وإخوانه في الحركة الأسيرة يفاوضون من داخل الأسر.

وأشارت إلى أن ابنتها بشرى عندها محكمة يوم الخميس في تاريخ 1/7، وهي تنتظر نتائجها، منوهةً إلى أن المحامين يعملون قصارى جهدهم للأفراج عنها وعدم تمديد اعتقالها.

واستنكرت أم عبد الله تقصير المؤسسات الحقوقية والدولية، لافتةً أنها لم تتواصل معها أي من المؤسسات الحقوقية والدولية المدافعة عن الأسرى.

وكان الشيخ الطويل رفض قرار الاحتلال بتمديد اعتقال ابنته بشرى لمدة ثلاثة أشهر جديدة وقرر الاستمرار في إضرابه المفتوح عن الطعام.

واعتقل القيادي الطويل (59 عاما) بتاريخ 2/6/2021، عقب اقتحام قوات خاصة منزله وتفتيشه، وجرى نقله لاحقًا إلى سجن عوفر ثم إلى سجن هشارون، بعد أن أصدرت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية، قرارًا بتحويله، إلى الاعتقال الإداري، لمدة ستة أشهر.

أما ابنته بشرى فاعتقلت بتاريخ 9/11/2020 أثناء مرورها عن حاجز عسكري، وحولتها سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري، لمدة 4 أشهر، وقبل انتهاء الأمر الأول، قامت سلطات الاحتلال بتاريخ 7/3/2021 بتجديد أمر الاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر أخرى قابلة للتجديد لأجلٍ غير مسمى.

وقضى القيادي جمال الطويل ما مجموعه 16 عامًا في سجون الاحتلال، كما اعتقلت زوجته في 8 شباط 2010، وأطلق سراحها في 1 شباط 2011 بعد قضاء عام في سجون الاحتلال.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *