Connect with us

فلسطين

محدث| هنية يلتقي الرئيس اللبناني ميشال عون

بيروت- “القدس” دوت كوم- التقى إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الإثنين، مع الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر الرئاسة بالعاصمة اللبنانية بيروت، تبعه لقاء آخر مع رئيس حكومة تسيير الأعمال حسان دياب.

وعبر عون عن تمسك لبنان بموقفه الثابت الداعم للقضية الفلسطينية ورفض التوطين، مشيدًا بالدور المميز الذي لعبته المقاومة الفلسطينية خلال المعركة الأخيرة. كما جاء في بيان مكتب هنية.

من جانبه، عبر رئيس حركة حماس عن تقديره لدور لبنان الداعم للقضية الفلسطينية على المستويين الرسمي والشعبي واحتضانه للقضية الفلسطينية، مشيدًا بالدور الوطني المميز الذي قدمه لبنان وشعبه خلال معركة سيف القدس.

وأكد أن هذا الانتصار ليس حِكرًا على الشعب الفلسطيني، إنما هو انتصار للأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم.

وشدد هنية على حرص حماس على الانفتاح على جميع الأطراف الإقليمية والدولية، مستعرضًا الأوضاع السياسية والتطورات الميدانية في أعقاب معركة سيف القدس.

ووضع هنية ووفد حماس، الرئيس اللبناني في صورة الأوضاع الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون جراء ممارسات الاحتلال.

وعبر هنية عن تقديره للدور الإيجابي الذي لعبه لبنان في العديد من المحطات لتوحيد الموقف الفلسطيني، مؤكدًا استعداد حركته لأي خطوة تسهم في تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأكد هنية تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة ورفض التوطين والوطن البديل، داعيًا إلى تحسين الظروف المعيشية للشعب الفلسطيني في لبنان.

كما التقى هنية مع رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب في  السَّرايا الكبيرة في العاصمة اللبنانية بيروت.

ورحب رئيس الحكومة اللبنانية بزيارة وفد حركة حماس، مشيدًا بالصمود البطولي والانتصار الذي حققه الشعب الفلسطيني خلال المعركة الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي، وأكد تمسك لبنان بالموقف التاريخي الوطني الداعم للقضية الفلسطينية. كما جاء في بيان مكتب هنية.

من جهته، ثمن هنية موقف لبنان الرسمي والشعبي الداعم للقضية الفلسطينية، مؤكدًا على رفض الشعب الفلسطيني لكافة مشاريع التوطين والتهجير والوطن البديل، وأن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هم ضيوف في هذا البلد الكريم.

وأضاف أن “معركة سيف القدس جاءت كرد طبيعي على عدوان الاحتلال على حي الشيخ جراح في القدس المحتلة والمصلين في الأقصى المبارك”، مشددًا على أن المقاومة هي الخيار الوحيد لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين المحتلة، وحماية الشعب الفلسطيني من بطش الاحتلال وجرائمه.

وشدد هنية على حرص حركته على إتمام المصالحة الفلسطينية، وتوحيد الموقف الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا أن وحدة الموقف هي أولى الخطوات الميدانية للانتصار على الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا هنية الحكومة اللبنانية إلى تسهيل حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الذين يتقاسمون مع أهلهم وإخوانهم اللبنانيين الآمال والآلام، ومنحهم الحقوق الإنسانية والاجتماعية، لحين العودة إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها بفعل الاحتلال الإسرائيلي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *