Connect with us

رياضة

فرنسا للفوز وطرد “أشباح” الشكوك أمام سويسرا


بوخارست”القدس”دوت كوم- (أ ف ب) -يأمل منتخب فرنسا الذي لم يعكس صورة مشرقة عنه مع بداية كأس أوروبا أن يفوز على سويسرا في ثمن نهائي المسابقة في بوخارست الإثنين، لطرد أشباح الشكوك التي ترافقه واطلاق حملته إلى المباراة النهائية على الرغم من كثرة الاصابات التي تؤرق صفوفه.


يفتتح رجال المدرب ديدييه ديشان الأدوار الإقصائية بعد فترة راحة استمرت خمسة أيام، ومع تعطش للفوز من دون أي بديل آخر.
أشار لاعب خط الوسط بول بوغبا إلى هذا الواقع عقب نهاية مباراة منتخب بلاده أمام البرتغال 2-2 في دور المجموعات، قائلاً “الآن ندرك ذلك، إما نبقى وإما نغادر”.


ولم ينسَ لاعب مانشستر يونايتد الانكليزي أن منتخب “الديوك” تحرر من شكوكه في مونديال روسيا 2018 بفوزه في ثمن النهائي على الارجنتين ونجمها ليونيل ميسي بنتيجة 4-3.
وبعد ثلاثة أعوام من انجاز الفوز بالمونديال، يجد المدرب “دي دي” نفسه قبل مواجهة سويسرا، أمام معضلات عدة تتمثل بالتعب وباصابات متعددة.


ومع تعرض عثمان ديمبيليه لإصابة في ركبته أمام المجر 1-1 ابعدته عن النهائيات، يلتقط “الديوك” أنفاسهم من ناحية الثلاثي لوكاس ديني ولوكاس هرنانديز وتوما ليمار.
أمام البرتغال 2-2- الأربعاء، خسر المدرب الفرنسي تباعاً مدافعيه على الرواق الأيسر هرنانديز على خلفية اصابة بركبته تعرض لها قبل النهائيات، ومن ثم بديله ديني لاصابة في فخذه، ليدفع بلاعب وسط يوفنتوس الإيطالي أدريان رابيو في هذا المركز غير الإعتيادي بالنسبة له.


بعد جرس إنذار أوّل، اظهر محيط ديني وطاقم المنتخب الفرنسي تفاؤلاً حذراً مع توالي الساعات على اصابته. في وقت يسابق هرنانديز الوقت من أجل أن يكون جاهزاً لمواجهة لسويسرا.
تكهن ديشان بامكانية الافتقاد نهائياً لجهود مدافع إيفرتون الانكليزي، وقال “أكثر ما يقلقني هو لوكاس ديني لانها اصابة عضلية. شعر بآلام خلف فخذه، لذا ستكون الامور معقدة بالنسبة له (للمباريات المتبقية)… سنرى في الايام المقبلة (…) ليست علامة جيدة”.


أما بالنسبة لهرنانديز، بيدقه الاساسي على الجهة اليسرى للدفاع، فقد تنفس الصعداء قليلاً.
لعب مدافع بايرن ميونيخ الالماني اساسياً أمام البرتغال قبل أن يحصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 36 ويخرج بين الشوطين خوفاً من تفاقم اصابة في ركبته حالت دون أن يكون بجهوزية تامة قبل “يورو 2020”.
وأكد ديشان ما حصل لمدافعه قائلاً “لم أرد المخاطرة.، خصوصاً انه تلقى بطاقة صفراء”.


وتلقى ديشان ضربات موجعة أخرى، مع اصابة ماركوس تورام في العضلة المقربة، علماً أن مهاجم بوروسيا مونشنغلادباخ لم يلعب حتى الآن في النهائيات، ومدافع اشبيلية الإسباني جول كونديه (ضربة على فخذه)، وحتّى رابيو الذي يعاني من كاحله.
وفي ظل هذه الظروف الصعبة، وبعد انهاء “مجموعة الموت” في الصدارة أمام ألمانيا والبرتغال، تواجه فرنسا خصماً تعرفه جيداً لم تخسر أمامه منذ 29 عاماً.


تملك سويسرا بعض الأوراق الرابحة في صفوفها، بداية مع عنصر الاستقرار حيث تأهلت إلى ثمن نهائي البطولات الأربع الكبرى، إلاّ أنها غالباً ما تخرج من هذا الدور حيث تعود آخر مشاركة لها في ربع النهائي إلى مونديال 1954 الذي استضافته على أرضها.
قال المهاجم الدولي السابق ستيفان هنتشوز لوكالة فرانس برس “ننتظر لمرة واحدة، أن تتأهل سويسرا”، مضيفاً “فشلنا في اربع مناسبات، ومرة بعد التمديد” في اشارة إلى الخسارة أمام الأرجنتيني في مونديال 2014 بنتيجة 1-صفر بعد التمديد (هدف في الدقيقة 118).


يقود منتخب سويسرا الحارس الخبير يان سومر وصانع ألعاب ليفربول الانكليزي جيردان شاكيري ومهاجم بوروسيا مونشنغلادباخ بريل إمبولو، حيث حصل اللاعبون على 8 أيام من الراحة منذ خوضهم لمباراتهم الاخيرة في الدور الأوّل، أي أكثر بثلاثة ايام من فرنسا.


في المقابل، يقف ديشان أمام معضلة رسم خطته التكتيكية داخل المستطيل الاخضر، فمع الكشوك التي تحوم حول مشاركة هرنانديز قام “دي دي” باعتماد السبت خلال التمارين خطة من 3 مدافعين.
غير أن أوروبا والعالم وعشاق الكرة المستديرة ينتظرون خط الهجوم “الذهبي” مع الثلاثي أنطوان غريزمان (هدف أمام المجر) وكريم بنزيمة (هدفان أمام البرتغال) وكيليان مبابي “الصامت” حتّى الآن والذي ما زال يبحث عن هدفه الأوّل في النهائيات.


وعلى ملعب “ناتسيونال أرينا” في بوخارست، لن يجد مهاجم باريس سان جرمان سوى 7500 مشاهد فرنسي للاحتفال باهدافه في حال سجل، بخلاف ما كانت الحال عليه في بودابست أمام مدرجات مليئة بالجماهير.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *