Connect with us

عربي ودولي

وسط أزمة اقتصادية وشلل سياسي.. تجدد الاحتجاجات في لبنان

بيروت-(د ب أ)- تواصلت  أمس السبت، الاحتجاجات الشعبية وإغلاق الطرقات في مختلف المناطق اللبنانية بسبب تردي الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار الذي تخطى اليوم، عتبة الـ17000 ليرة لبنانية.
وتصدت عناصر القوى الأمنية للمحتجين، ما أدى إلى سقوط جرحى نتيجة التدافع.

وأعلن الجيش اللبناني اليوم الأحد، إصابة 10 عسكريين بجروح أثناء تنفيذهم مهمة حفظ الأمن في طرابلس شمالي البلاد.


وقالت قيادة الجيش- مديرية التوجيه، في بيان أصدرته اليوم، وأوردته “الوكالة الوطنية للإعلام”، “إن تسعة عسكريين أصيبوا بجروح في منطقة التل- طرابلس أمس السبت، بعدما أقدم شبان يستقلون دراجات نارية على رمي قنابل صوتية في تجاه قوة من الجيش كانت تعمل على حفظ الأمن أثناء احتجاجات شهدتها المنطقة”.
وأشارت إلى “إصابة أحد العسكريين أثناء قيام قوة من الجيش بمهمة حفظ الأمن ومنع التعدي على الأملاك العامة والخاصة في ساحة النور شارع الجميزات بطرابلس حيث  تعرضت للرشق بالحجارة”.


يذكر أن لبنان يشهد أزمة اقتصادية ومالية حادة أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار حيث تخطى حاجز  17250 ليرة لبنانية، وأغلق عدد من أصحاب المحال التجارية أبواب محالهم في عدد من المناطق بسبب الخسارة التي يتكبدونها نتيجة تأرجح سعر الصرف وعدم استقرار الوضع المالي والاقتصادي.


وبسبب الأزمة المالية والاقتصادية تراجعت القدرة الشرائية للمواطنين، بالإضافة إلى تراجع قدرة مصرف لبنان على تلبية قرار الحكومة بدعم الأدوية والمواد الأساسية المدرجة على لوائح الدعم، ما أدى إلى انخفاض مخزون المحروقات والأدوية وحليب الأطفال في الصيدليات وفقدان بعض الأدوية وتراجع مخزون المستلزمات الطبية في المستشفيات، وفقدان المواد الغذائية المدعومة.


وعمل أصحاب المولدات الخاصة للكهرباء على إطفاء مولداتهم في عدد من المناطق بسبب نفاد مادة المازوت من خزانات المحطات، في حين بلغت ساعات انقطاع التيار الكهربائي الذي تؤمنه مؤسسة كهرباء لبنان نحو 22 ساعة يومياً في معظم المناطق اللبنانية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *