Connect with us

أقلام وأراء

لا مفرّ من قيام دولة فلسطينية

بقلم: البروفيسور ألون بن مئير

سوف يدرك كلّ إسرائيلي عاجلاً أم آجلا أن إقامة دولة فلسطينية هي الطريقة الوحيدة التي يمكن لإسرائيل من خلالها حماية ديمقراطيتها واستقلالها وأمنها القومي وهويتها القومية اليهودية. ورفض قيام دولة فلسطينية يتحدى وجود إسرائيل كما نعرفه.

تصحيح الخطأ

إن استمرار الإجماع الدولي الداعم لإقامة دولة فلسطينية لا يؤدي إلا إلى تعزيز عزم الفلسطينيين على عدم التخلي عن سعيهم إلى إقامة دولة خاصة بهم. فبعد أن حافظوا على هذا الموقف لأكثر من سبعة عقود ، ليس لديهم أي سبب لقبول أي شيء أقل من ذلك ، بغض النظر عن التغييرات الهائلة على الأرض. سيستمرون في الإنتظار والإنخراط في أعمال عنف متفرقة وحروب صغيرة ، كما رأينا ذلك مرارًا وتكرارًا ، بغض النظر عن الخسائر الفادحة في الأرواح والدمار. وعلى أية حال ، إلى جانب الإجماع الدولي الثابت على دعم الدولة الفلسطينية ، فإن على إسرائيل أيضًا التزامًا أخلاقيًا وعمليًا من أجل حلّ نزاعها مع الفلسطينيين على أساس حل الدولتين.

إن وجود إسرائيل ذاته قائم على الأخلاق – فقد شعر الغرب بالمسؤولية الأخلاقية لدعم إنشاء الدولة بسبب ما حدث ليهود أوروبا خلال الهولوكوست (المحرقة) – ويعتمد استمرار وجودها كدولة حرة ومستقلة على مكانتها الأخلاقية كدولة ديمقراطية وكأمة يهودية على حد سواء.

التمييز ضد اليهود
تعرض اليهود للتمييز والإضطهاد والعزل ، وهلك الملايين خلال الحرب العالمية الثانية لمجرد هويتهم الدينية. تجربتهم التاريخية المرعبة تجعل من غير المقبول أخلاقياً إخضاع الآخرين ، وخاصة الفلسطينيين الذين يتعايشون معهم وسيتعين عليهم الإستمرار في التعايش معهم إلى أجل غير مسمى ، ومع ذلك يعاملهم الإسرائيليون بالسخرية والإزدراء بالطريقة التي عومل بها اليهود لقرون في الأراضي الأجنبية.

وهكذا ، فإن استمرار الإحتلال بأي شكل من الأشكال يتحدى ما دافع عنه اليهود في جميع أنحاء العالم وضحوا به لآلاف السنين. صحيح أن الفلسطينيين “ارتكبوا أخطاء كثيرة وحتى يومنا هذا وما زالت بعض الجماعات الفلسطينية صاخبة في تهديداتها ضد إسرائيل”حسب الكاتب. ومع ذلك ، فإن هذه التهديدات لم تصل أبدًا إلى كونها وجودية ، وقد بالغت الأحزاب الإسرائيلية اليمينية على مر السنين عمدًا في تضخيم قوة مثل هذه “التهديدات” لتبرير الإحتلال والسياسات التي غالبًا ما تكون شديدة الوحشية ضد الفلسطينيين.

وبالنظر إلى حقيقة أنه منذ عام 1967 حدثت تطورات جديدة لا رجوع فيها (مثل بناء مستوطنات جديدة وتوسيع المستوطنات القائمة واختلاط السكان) ، فإن حل الدولتين يبدو الآن للعديد من المراقبين الإسرائيليين والفلسطينيين على أنه إما غير واقعي أو غير مرغوب فيه ، او كلاهما. لم يعودوا يعتقدون أن حلّ الدولتين ممكن ، لا سيما بالنظر إلى التخالط بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس ، وعدم رغبة إسرائيل في التنازل عن جزء كبير من الأراضي المحتلة. تدفع هذه الحقائق المؤمنين بحلّ الدولة الواحدة إلى القول بأنه البديل العملي الوحيد.

الدولة الواحدة ليست خياراً
لن يقبل الإسرائيليون أبدا ً بشكل ٍ عام بهذا البديل لأن ذلك من شأنه أن يضر بالهوية القومية اليهودية للدولة وديمقراطيتها نظرًا لحقيقة أن ما يقرب من 3.1 مليون فلسطيني في الضفة الغربية و 1.6 مليون عربي إسرائيلي سيشكلون حوالي 45 في المئة من مجموع السكان مجتمعين من اليهود والعرب الإسرائيليين والفلسطينيين. وإذا قمنا بضم فلسطينيي قطاع غزة ، فسيكون العدد الإجمالي للفلسطينيين والعرب الإسرائيليين قريبًا من عدد اليهود الإسرائيليين.

وعلى الرغم من أن معدل الخصوبة لدى اليهود قد تجاوز الآن معدل الخصوبة لدى العرب للمرة الأولى ، بمتوسط 3.1 لكل امرأة يهودية مقابل 3 لكل امرأة عربية إسرائيلية ، إلا أن ذلك لا يغير كثيرًا من القنبلة الديموغرافية. ففي الواقع ، حتى بدون الفلسطينيين في قطاع غزة فإن أقلية تبلغ حوالي 50 في المائة تجعل من المستحيل الحفاظ على الطابع القومي اليهودي لإسرائيل دون انتهاك حقوق الفلسطينيين الإنسانية والسياسية.

وفي ظل هذه الظروف ، إذا أجريت انتخابات حرة ونزيهة ، فمن غير المرجح أن يتم تشكيل حكومة ائتلافية إسرائيلية دون مشاركة الأحزاب العربية كما رأينا الآن. ولمنع حدوث ذلك ، سيتعين على إسرائيل تطبيق القوانين العسكرية لحكم الفلسطينيين على غرار ما هو معمول به اليوم في الضفة الغربية.

وهذا من شأنه أن يجعل إسرائيل دولة فصل عنصري ، وهو أمر غير مقبول ليس فقط للمجتمع الدولي ولكن للعديد من الإسرائيليين الذين يعتقدون أن إسرائيل عليها التزام أخلاقي بمعاملة جميع المواطنين على قدم المساواة أمام القانون. لهذه الأسباب ، لم تفكر أي حكومة إسرائيلية في إنشاء دولة واحدة بضم الضفة الغربية بأكملها بسكانها الفلسطينيين لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

الإحتلال يتحدى وجود إسرائيل
وبدلاً من ذلك ، اختارت إسرائيل استمرار الإحتلال بضم زاحف للأراضي ، وبذلك حافظت على سيطرتها على الأراضي وبنت المستوطنات، حاكمة الفلسطينيين بموجب القانون العسكري مع تطبيق القوانين الإسرائيلية على المستوطنين. وعلى الرغم من أن العديد من الإسرائيليين يزعمون أن الوضع الحالي للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية قابل للإستدامة وقد يكون أسلوب حياة لعقود قادمة ، فإن أكثر من ثلاثة أرباع السكان اليهود الإسرائيليين (76.7 في المائة) يؤيدون اتفاقات إبراهيم التي تتطلب وقف إسرائيل لمزيد من الضم لأي أرض فلسطينية. يدرك معظم الإسرائيليين أن المزيد من الضم سوف يضر بأي فرص لتحقيق السلام مع الفلسطينيين ويجمد المزيد من تطبيع العلاقات مع الدول العربية الأخرى.

على كل إسرائيلي يعارض إقامة دولة فلسطينية مستقلة أن يسأل نفسه ما إذا كانت هناك ظروف يتخلى الفلسطينيون بموجبها عن طموحاتهم في إقامة دولة. الجواب واضح – هذا ببساطة لن يحدث. لماذا بحق السماء يتنازلون عن حقهم في دولة خاصة بهم ؟ وما هي القوة – الإسرائيلية أو الأجنبية – التي يمكن أن تجبرهم على القيام بذلك ؟ ما هو نوع الضغط السياسي أو الإقتصادي الذي سيجبرهم على الخضوع للإحتلال الإسرائيلي القاسي والإستسلام للإذلال واليأس اللذين لا ينتهيان؟

بعد 72 عاما من المقاومة الفلسطينية ومدى المعاناة التي تحملوها ، لن يفسد أي شيء عزم الفلسطينيين على تحقيق ما يطمحون إليه وحكم أنفسهم في دولة حرة ومستقلة.

في الواقع ، يتحدى استمرار الإحتلال المبررات الجوهرية وراء قيام إسرائيل التي كان القصد منها أن تكون ملاذاً لليهود حيث يمكنهم العيش بسلام وأمن. والفكرة القائلة بأن احتلال الضفة الغربية سيجعل إسرائيل أكثر أمنًا قد ظهرت بعد 53 عامًا على أنها مجرد وهم لأن إسرائيل لم تشعر أبدًا بالأمان التام لكنها لم تواجه أبدًا تهديدًا وجوديًا مشروعًا لا يمكنها مواجهته بسهولة. ومع ذلك ، بينما يواصل الفلسطينيون ، المعتدلون والمتطرفون على حد سواء ، تحدي الإحتلال ، فإنهم يضمنون أن إسرائيل ستشعر دائمًا بعدم الأمان وتنفق مليارات الدولارات على أمنها.

يشعر بعض الإسرائيليين بالراحة في حقيقة أن العديد من الدول العربية قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل قبل انتهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، وهو ما كان شرطًا مسبقًا لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدولة العربية بموجب مبادرة السلام العربية عام 2002. ومنذ ذلك الحين ، ومع ذلك ، فقد سئمت العديد من الدول العربية من الفرص الضائعة المتكررة للفلسطينيين للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل ولم تعد تريد أن تصبح رهينة لتعنتهم.-حسب اقوال الكاتب-.

الضغط من خلال التطبيع
هناك بالفعل دلائل واضحة على أن عملية التطبيع هذه قد مارست بعض الضغط على الفلسطينيين لتعديل موقفهم وأن يكونوا أكثر واقعية بشأن التنازلات التي يحتاجون إليها للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل. ومع ذلك ، فإن هذا النوع من الضغط لن يغير مطلبهم الأساسي بإقامة دولة ، وقد أوضحت كل دولة عربية قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل – الإمارات والبحرين والمغرب والسودان – أنها ضد الإحتلال وتنظر إلى حلّ الدولتين على أنه الخيار العملي الوحيد.

وفي التحليل النهائي يدرك الطرفان أنه لا سبيل للخروج من التعايش بحكم قربهما واختلاط سكانهما وأهمية القدس لكلا الجانبين والأمن القومي وانتشار المستوطنات والمصالح المشتركة الواسعة. وهذا يترك لنا استنتاجًا واحدًا: الحل الواقعي الوحيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو الحل الذي يمكن أن يضمن التكامل الديمقراطي والإستقلال والهوية القومية اليهودية لإسرائيل وإنشاء دولة فلسطينية ذات سيادة.
على الحكومة الإسرائيلية الجديدة أن تتذكر أن إقامة دولة فلسطينية أمر لا مفر منه. يجب على إسرائيل أن تقبل هذه الحتمية أو أن تصبح أكثر من أي وقت مضى دولة منبوذة يرفضها أصدقاؤها ويلعنها أعداؤها ويهددونها باستمرار.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *